Accessibility links

حزب البعث العراقي يرفض دعوات نوري المالكي بطي صفحة الماضي وتبني نهج المصالحة


رفض حزب البعث العراقي في بيان صدر عنه الثلاثاء دعوات المصالحة التي أطلقها رئيس الوزراء نوري المالكي، مطالبا بإلغاء العملية السياسية في ظل "الاحتلال" والاعتراف بما وصفه بالمقاومة الوطنية.

وندد الحزب، ممثلا بجناح عزة الدوري نائب الرئيس العراقي السابق، بدعوات المالكي التي قال انها لا تمت للواقع بصلة، مطالبا بإعادة الجيش إلى الخدمة بعيدا عن الطائفية والمحاصصة والعنصرية،" وفقا لما جاء في البيان الذي نشر على احد المواقع الالكترونية التابعة له.

وكان المالكي قد دعا العراقيين إلى إتباع طريق المصالحة، مؤكدا استعداده لمصالحة الذين "اضطروا إلى العمل مع النظام السابق" شرط عودتهم إلى الصف وطي "صفحة هذا الجزء المظلم" من تاريخ العراق، على حد قول المالكي.

وهي المرة الأولى التي يعلن فيها رئيس الوزراء استعداده لمد يده إلى من عمل مع حزب البعث بعد أن كان الحديث عن ذلك من المحظورات في السابق.

كما وطالب البيان أيضا بإلغاء قانون اجتثاث البعث بشكل نهائي وتعويض المتضررين منه، وفقا لما جاء في البيان.

واشترط الحزب أيضا اعتبار المحاكمات الجارية باطلة وغير قانونية، معللا ذلك بالقول أن هذه المحاكمات تجري في ظل "احتلال باطل."

من جهته، التقى نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي ممثل قيادة قطر العراق في حزب البعث محمد رشاد الشيخ راضي لبحث دعم العملية السياسية وتعزيز حالة الوئام بين العراقيين والتعاون في التصدي للإرهاب والعنف، وفق بيان صادر عن مكتبه.

ويعد الشيخ راضي من الشخصيات حزب البعث التي طالبت بطرد الرئيس العراقي صدام حسين واحمد حسن البكر من الحزب في مؤتمر الحزب القطري الذي انعقد في سوريا عام 1966.
XS
SM
MD
LG