Accessibility links

نتانياهو يقول إن تحقيق السلام في الشرق الأوسط يتم عبر إضعاف إيران


يرى الزعيم اليميني في إسرائيل بنيامين نتانياهو المكلف تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة أن إرساء السلام في الشرق الأوسط سيتم عبر إضعاف إيران وحلفائها حركة حماس وحزب الله اللبناني حسب ما أعلن أحد المقربين منه الثلاثاء.

وقد أكد المصدر نفسه إثر لقاء بين نتانياهو ووزير الدفاع المنتهية ولايته إيهود باراك أن قوة إيران الصاعدة وتعنتها يغذيان العناصر الراديكالية في لبنان وبين الفلسطينيين.

وأضاف أنه من أجل إحراز تقدم في مفاوضات السلام في الشرق الأوسط يفترض إضعاف حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس الذي لا يمكن تحقيقه إلا بإضعاف إيران.

وتابع أنه سيكون من الصعب أن يستقر الوضع في لبنان ومواصلة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين طالما أن إيران قوية.

وتتهم إسرائيل طهران بمد حماس التي تسيطر على قطاع غزة وحزب الله الشيعي بالأسلحة والأموال.

وخلال مباحثاته مع باراك التي شارك فيها رئيس هيئة الأركان الجنرال غابي اشكينازي، أعلن نتانياهو زعيم حزب الليكود أنه سيسعى إلى وضع حد لبرنامج إيران النووي.

وتعتبر إسرائيل إيران التهديد الأخطر لها. ويتهم الغرب وإسرائيل الجمهورية الإسلامية بالسعي لامتلاك سلاح نووي وهو ما تنفيه طهران.

واثر الانتخابات التشريعية التي جرت في 10 فبراير/شباط الماضي كلف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز زعيم الليكود نتانياهو بمحاولة تشكيل الحكومة المقبلة خلال مهلة تنتهي في 3 ابريل/نيسان القادم.

وحتى الآن يحاول نتانياهو جمع غالبية تضم حزبه وخمسة تشكيلات من اليمين المتطرف والأحزاب الدينية.

وبحسب وسائل الإعلام فان النائب من الليكود ورئيس هيئة الأركان السابق موشي يعالون هو الأوفر حظا لخلافة باراك في حقيبة الدفاع.

وكان يعالون قد أعلن العام الماضي أن الخيار العسكري للتصدي للبرنامج النووي الإيراني لا يزال قائما من وجهة نظر تقنية.

وقال آنذاك إنه يعتقد أن غالبية القوات المسلحة الغربية لا سيما القوات الجوية تملك القدرات لمواجهة النظام الإيراني في مجالات الاستخبارات والذخائر المحددة والقدرة على شن غارات جوية، واختراق أنظمة الدفاع والتصويب على الأهداف المناسبة.
XS
SM
MD
LG