Accessibility links

فيلم "هيب هوب المقلاع" يقدم السياسة بموسيقى البوب


أكدت جاكلين سلوم مخرجة فيلم "هيب هوب المقلاع" الذي لقي نجاحا كبيرا في عدد كبير من الدول العربية أن هذا الفيلم أسر الجمهور العربي لأنه يجمع السياسة بموسيقى البوب.

ولقي الفيلم خلال عرضين جديدين له في دمشق في إطار مهرجان أيام سينما الواقع، ترحيبا كبيرا من الجمهور الذي ملأ صالة العرض إضافة إلى تناغمه بحيوية مع موسيقى الراب.

وقالت سلوم في حوار مع وكالة الصحافة الفرنسية: "أريد الجمهور بكل اتجاهاته وجنسياته".

وأشارت سلوم إلى أنها من أبناء الجيل الأول للعرب الأميركيين، مولودة لأب سوري وأم فلسطينية، موضحة أنها كانت دائما قريبة أكثر من نصفها الفلسطيني وخصوصا لجهة التأثير الكبير لجدها.

إلا أن سلوم التي عاشت مواطنة في الولايات المتحدة، تؤكد أن موضوع هويتها لم يخل من المفارقات ولم يمر بسهولة، مشيرة إلى أنها كانت في صباها تتحاشى القول إنها عربية أو فلسطينية، وهي العربية الوحيدة في مدرستها.

وقالت سلوم "لم أكن أرى أي شيء ايجابي في تقديم نفسي كعربية، فكل ما ينقله الإعلام الغربي عن العرب كان سلبيا وكل ما كنت أريد فعله كغيري من الأميركيين كانت تمنعه عني تربيتي العربية المحافظة". إلا أن سلوم أكدت أن بعد ذلك تغير تفكيرها، وقالت إنها أصبحت تعي هويتها.

كما أكدت أن الموسيقى الجديدة مثل الهيب هوب نجحت في تغيير المعادلة، موضحة أنها بدأت تجمع السياسة بثقافة البوب.

وقالت "إذا أردت لفت انتباه الناس إلى قضية وصدمتهم بالسياسة سيديرون ظهرهم لك، لكنك إذا وضعت السياسة في شكل يجذب الناس مثل الفيديو والألعاب والصور الجذابة فهم سيلتفتون إليك".

وسافرت سلوم مرارا إلى الأراضي الفلسطينية وقضت نحو خمس سنوات في تصوير وانجاز فيلمها الأول، الذي مدته 80 دقيقة.

وذكرت سلوم أن مشروعها المقبل ليس فيلما تسجيليا آخر، بل إخراج "فيديو كليب" لمغنين عرب وعرب أميركيين.

XS
SM
MD
LG