Accessibility links

logo-print

المالكي يؤكد من استراليا استعداد القوات العراقية لحفظ الأمن بعد الانسحاب الأميركي


صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس خلال زيارته لاستراليا، بأن قوات الأمن قادرة على السيطرة على الأوضاع عندما تنسحب القوات الأميركية رغم التفجيرات التي حدثت مؤخرا في البلاد.

وكان الرئيس باراك اوباما قد أعلن الشهر الماضي أن الولايات المتحدة ستسحب جميع قواتها المقاتلة من العراق نهاية شهر أغسطس/آب 2010 وستترك قوة يصل قوامها إلي 50 ألف جندي لتدريب قوات الأمن العراقية حتى نهاية عام 2011.

من جهته، عبّر الهاشمي نائب الرئيس العراقي الأربعاء لوكالة رويترز للأنباء عن "شكوك وقلق" بشأن اكتمال عملية بناء الجيش والشرطة العراقيين قبل موعد الانسحاب الأميركي من البلاد.

وأثار تفجيران كبيران أسفرا عن مقتل 60 شخصا بعد أشهر من الهدوء النسبي الأسبوع الماضي، مخاوف بشأن قدرة القوات العراقية على كبح جماح المسلحين عندما تغادر القوات الأميركية العراق.

وقال المالكي بعد محادثات مع نظيره الاسترالي كيفين رود إنه يعتقد بأن العراقيين سيكون بمقدورهم السيطرة على الوضع عندما يحين موعد انسحاب القوات الأميركية، مضيفا أن قدرات القوات العراقية في العمليات القتالية وجمع المعلومات الاستخباراتية تتحسن بشكل مطرد.

وأشار المالكي إلى فقدان القاعدة والمتطرفين والإرهابيين القدرة على مواجهة وتحدى قوات الأمن العراقية، رغم العمليات البشعة التي حدثت مؤخرا وأسفرت عن سقوط عدد كبير من الضحايا، حسب تعبيره.

ويسعى العراق جاهدا لضمان أن تكون قواته الأمنية، التي حل مسؤولون أميركيون نواتها في 2003، قادرة على حفظ الأمن في شوارع العراق والقضاء على المتمردين المسلحين.

XS
SM
MD
LG