Accessibility links

الجيش الأميركي يعلن تسلم العراق مسؤولية قوات الصحوة الشهر المقبل


أعلن الجيش الأميركي أن الحكومة العراقية ستتسلم بشكل كامل ملف قوات مجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة والجماعات المتشددة والبالغ عديدها حوالي 90 ألفا في الأول من أبريل/نيسان المقبل.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الكولونيل جيفري كولمر اليوم الخميس "لقد سلم الجيش الأميركي مسؤولية حوالي 82 ألف من عناصر الصحوة إلى السلطات العراقية في ثماني محافظات منذ بدء العملية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

وأضاف في بيان أن العناصر المتبقية من قوات الصحوة وعددهم 10 آلاف مقاتل في محافظة صلاح الدين، شمال بغداد، سينتقلون إلى إمرة الحكومة في الأول من أبريل/نيسان المقبل، مشيرا إلى بدء عملية تسجيل نقلهم.

ويطلق الأميركيون على قوات الصحوة تسمية "أبناء العراق" في إشارة إلى أفراد العشائر العربية السنية والمسلحين السابقين.

واعتبارا من أواخر عام 2006، عمل الجيش الأميركي على تشكيل مجالس الصحوة أو الإسناد في مناطق العرب السنة بشكل رئيسي بحيث أصبح عددها يناهز 130 مجلسا تابعين لبلدات ومدن ونواحي في شمال وشرق وغرب بغداد.
XS
SM
MD
LG