Accessibility links

logo-print

سوريا تؤكد أن قمة الرياض كانت ايجابية وتطرقت إلى الوضع الإقليمي وإلى دور إيران وتركيا


وصفت مستشارة الرئيس السوري السياسية والإعلامية بثينة شعبان اليوم الخميس نتائج القمة الرباعية التي عقدت في الرياض وضمت سوريا ومصر والسعودية والكويت بأنها كانت ايجابية وبناءة.

وقالت شعبان في لقاء صحافي إن سوريا أكدت خلال هذه القمة مواقفها المبدئية والعملية حول مختلف الحقوق العربية والعلاقات الإقليمية، مشيرة إلى أنه تم الفصل بين القضايا الجوهرية والتي من غير المقبول الاختلاف حولها والقضايا التي من الممكن الاختلاف حولها.

وأكدت شعبان على ضرورة التشاور حول كل نقاط الاختلاف للوصول إلى التفاهم حولها.

وكان البيان الختامي للقمة قد أكد أنها تشكل بداية لمرحلة جديدة من التعاون والسعي إلى الاتفاق على سياسة موحدة إزاء القضية الفلسطينية، على أن تستمر الجهود لتصفية الأجواء العربية.

وردا على سؤال حول العلاقات السورية الإيرانية، قالت شعبان إن القمة تطرقت إلى الوضع الإقليمي وإلى دور إيران وتركيا، مشيرة إلى أنه من الطبيعي أن يكون للعرب علاقات جيدة مع هذين البلدين.

وحول العلاقات المصرية السورية، قالت شعبان بأن قمة الرياض كانت خطوة هامة في إطار هذه العلاقات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محللين قولهم إن السعودية تسعى عبر التقارب مع سوريا إلى عزل إيران عن حلفائها العرب وفي طليعتها سوريا.

كذلك اعتبر مراقبون أن العاهل السعودي الملك عبد الله يريد أن يعيد تشكيل موقف عربي موحد وراء المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل والتي عرضتها السعودية في الأساس.

وفيما اعتبرت الصحف الرسمية السورية الصادرة اليوم الخميس في عناوينها أن قمة الرياض بداية مرحلة جديدة، كتبت صحيفة الوطن المقربة من السلطات أنه إذا كان لقاء القمة في الرياض لا يحل كل المشكلات المتراكمة منذ زمن الرئيس السابق جورج بوش إلا أنه إعلان واضح وصريح عن نهاية مرحلة قاتمة في العالم العربي ومحيطه.
XS
SM
MD
LG