Accessibility links

logo-print

اتصالات أميركية وبريطانية مع القيادة الباكستانية على خلفية الاضطرابات السياسية


اتصل وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند والمبعوث الأميركي ريتشارد هولبروك هاتفيا اليوم الخميس بالقيادة الباكستانية وذلك على خلفية الاضطراب السياسي المتزايد.

وأعلنت الحكومة الباكستانية في بيان مقتضب أن المبعوث الخاص الأميركي إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك اتصل برئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني وبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما اتصل وزير الخارجية البريطانية من جهته بالرئيس الباكستاني آصف علي زرداري وبحث معه أيضا القضايا موضع الاهتمام المشترك، بحسب ما ذكر المتحدث باسم الرئاسة الباكستانية فرحة الله بابار لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي لاهور، التقت السفيرة الأميركية لدى إسلام أباد آن بيترسون من جهتها مع نواز شريف رئيس الوزراء الأسبق والمعارض للحكومة، على ما ذكر مسؤولون للوكالة.

وأوضح أحد هؤلاء المسؤولين أن المقابلة استمرت نحو ساعة.

وأكد شريف لبيترسون أنه وحزبه يكافحان من أجل استقلال القضاء وسيادة القانون والدستور.

يشار إلى أنه تم توقيف عشرات المتظاهرين اليوم الخميس في كراتشي في اليوم الأول من "المسيرة الطويلة" الاحتجاجية التي حظرتها الحكومة المتوجسة من أخطر أزمة تواجهها منذ توليها السلطة قبل عام.

وينذر هذا العصيان الذي يقوده نواز شريف، بزعزعة استقرار الديموقراطية الباكستانية الناشئة والتي تعرضت للاهتزاز أصلا بسبب الإرهاب.

ويطالب المتظاهرون الرئيس الباكستاني بالوفاء بوعده بإعادة القضاة الذين تمت إقالتهم في 2007 من قبل نظام الجنرال برويز مشرف، إلى مناصبهم.
XS
SM
MD
LG