Accessibility links

logo-print

بان كي مون يعرب عن قلقه لخطف موظفين من أطباء بلا حدود والمنظمة تسحب موظفيها من دارفور


أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه العميق إزاء خطف ثلاثة أشخاص من العاملين في الفرع البلجيكي لمنظمة أطباء بلا حدود في إقليم دارفور. وجدد في مؤتمر صحافي اليوم الخميس دعوة الحكومة السودانية إلى إلغاء قرارها طرد 13 منظمة إغاثة من ذلك الإقليم.

وفي غضون ذلك، أعلن كريستوف ستوك مدير فرع بلجيكا من منظمة أطباء بلا حدود أن منظمته ستسحب جميع فرقها من دارفور.

وقال إن الفرق التابعة لكل فروع منظمة أطباء بلا حدود سيغادرون السودان وليس فقط فرق الفرع البلجيكي.

ويذكر أن السودان قرر في الأسبوع الماضي طرد فرق الفرعين الفرنسي والهولندي من تلك المنظمة ردا على إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير، لكنه لم يطرد فرق الفروع البلجيكية والسويسرية والاسبانية.

من ناحية أخرى، اتهمت حركة العدل والمساواة اليوم الخميس ميليشيات الجنجويد بخطف عمال الإغاثة الغربيين الثلاثة في دارفور.

وصرح أحمد حسين الناطق باسم حركة العدل والمساواة أن المنطقة التي تم فيها حادث الاختطاف منطقة يسيطر عليها موسى هلال القائد في ميليشيات الجنجويد.

وكانت قوة حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور قد أعلنت في وقت سابق أن خمسة من موظفي فرع منظمة أطباء بلا حدود في بلجيكا خطفوا في منطقة صرف عمرة على حدود إقليمي دارفور الشمالي والجنوبي في منطقة الكبكبية، وأن من بينهم ثلاثة أجانب، فرنسي وايطالي وكندي.

وفيما أعربت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها على سلامة موظفيها مشيرة إلى أنها تعمل لمعرفة مكانهم بهدف التمكن من الإفراج عنهم في أسرع وقت، قال رئيس اللجنة السودانية للشؤون الإنسانية حسبو محمد عبد الرحمن إن الموظفين الغربيين الثلاثة هم على قيد الحياة، مشددا على أن الخرطوم تعمل على الإفراج عنهم.

وأعلن عبد الرحمن خلال مؤتمر صحافي إن الموظفين تحدثوا إلى زملائهم عبر الهاتف، وهم بصحة جيدة.

وقال عبد الرحمن إن مثل هذا الحادث قد يحصل في أي مكان في دارفور، موضحا أن الخرطوم ترفض أعمال العنف هذه.
XS
SM
MD
LG