Accessibility links

الولايات المتحدة تحظر تصدير القنابل العنقودية


حظرت الولايات المتحدة تصدير غالبية القنابل العنقودية والأسلحة المدمرة بالنسبة للسكان المدنيين في إطار قانون مالي صادق عليه الرئيس باراك أوباما، حسبما ذكر الخميس عضوان في مجلس الشيوخ.

وتندرج هذه القيود الجديدة التي تضفي طابعا دائما على قرار بالحظر لمدة عام صدر في ديسمبر/كانون الأول 2007، في إطار قانون أصدره الرئيس اوباما الأربعاء وخصص من خلاله 410 مليارات دولار لتمويل آلية عمل الحكومة الفدرالية حتى نهاية العمل بالموازنة في سبتمبر/أيلول 2009

ويمكن للقنابل العنقودية أن تحوي مئات من القنابل الصغيرة التي تتناثر على مسافة شاسعة من دون أن تنفجر بكاملها، مما يجعلها أشبه بالغام مضادة للإفراد.

ويحظر القانون استخدام المال الأميركي لبيع أو نقل قنابل عنقودية إلا إذا كانت نسبة القنابل التي يمكن أن تتحول ألغاما مضادة للإفراد أقل من واحد بالمئة. ونص القانون على وجوب استخدام هذه الأسلحة ضد أهداف عسكرية محددة بوضوح في مناطق تخلو من المدنيين.

وقال السناتور الديموقراطي باتريك ليهي المدافع الأول عن القانون إنها مرحلة رئيسية للولايات المتحدة وهذا الأمر يعزز جهود الدول الأخرى لوقف المجازر التي تتسبب بها القنابل العنقودية.

وعلقت السناتور الديموقراطية دايان فاينشتاين قائلة إنها تأمل في أن نستكمل سريعا ما بدأناه مع قانون آخر ندعمه، يهدف إلى منع الجيش الأميركي من استخدام هذه الأسلحة بشكل دائم.

وبحسب منظمة "هانديكاب انترناشونال"، قتل نحو 100 ألف شخص أو بترت أعضاؤهم جراء انفجار قنابل عنقودية في العالم منذ 1965، علما أن 98 بالمئة من هؤلاء مدنيون.

وتضم الترسانة الأميركية في الوقت الراهن 5.5 مليون قنبلة عنقودية، وفق بيان مشترك لعضوي مجلس الشيوخ.
XS
SM
MD
LG