Accessibility links

أوباما: المتطرفون يهددون شعبنا ولا نزال نخوض حربا ضد الإرهابيين في أفغانستان وباكستان


قال الرئيس باراك أوباما إن الأخطار التي تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة وللعديد من دول العالم اليوم مختلفة عن تلك التي كانت موجودة في القرن الماضي وهي تحتاج تالياً إلى معالجات جديدة لحلها.

وقد ذكّر أوباما الذي كان يلقي خطاباً في جامعة الدفاع القومي في قاعدة فورت ماكنير في واشنطن بخطر الإرهاب على الولايات المتحدة وقال:

"لا يزال المتطرفون يهددون شعبنا اليوم، ولا نزال نخوض حرباً ضد إرهابيين في أفغانستان وباكستان يخططون لإلحاق الأذى بنا."

وأشار أوباما إلى الخطر الذي لا يزال ماثلاً في العراق وقال:

"في العراق، سنواجه حتماً أياماً مقبلة صعبة فيما ننهي الحرب هناك بطريقة مسؤولة بنقل المسؤوليات عن أمن العراق إلى العراقيين أنفسهم."

وعدّد أوباما أخطاراً أخرى تتهدد الولايات المتحدة والعالم وقال:

"التراجع الاقتصادي التاريخي عرّض للخطر الازدهار الذي يسند قوتـنا، كما يعرّض للخطر حكومات العالم وقدرة شعوبها على الاستمرار."

وتحدث أوباما عن خطر جديد هو الخطر الالكتروني:

"إننا مهددون بأشد الأسلحة فتكاً في العالم وببروز خطر الاعتداء على شبكة الانترنت وبتبعيتنا للنفط المستورد الذي يعرّض أمننا وكوكبنا للخطر."

وأشار أوباما إلى بروز أخطار أخرى ترتدي طابعاً اجتماعياً:

"الفقر والمرض واستمرار النزاعات في القرن 21 تتحدى أحلافـنا وشراكاتنا الدولية ومؤسساتنا."

وقال أوباما إن استمرار الأخطار القديمة وبروز التهديدات الجديدة تفرض على الولايات المتحدة والعالم إعادة النظر في كامل فرضياتها الدفاعية.
XS
SM
MD
LG