Accessibility links

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يؤكد استخدم إسرائيل القوة المفرطة في الحرب في غزة


قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقرير صدر عنه الخميس أن القوات الإسرائيلية استخدمت خلال عملياتها العسكرية في قطاع غزة قوة مفرطة وعشوائية لم تفرق بين المدنيين وغيرهم من سكان القطاع.

وأسفرت العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي دامت لـ 22 يوما، عن مقتل 1434 شخصا من بينهم 960 مدنيا و 239 من رجال الشرطة ، و 235 مقاتلا. وقالت تل أبيب في حينها إن الهدف من عملياتها في القطاع هو الحد من قدرات حركة المقاومة الإسلامية حماس على إطلاق الصواريخ على القرى والمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة.

وأشار التقرير إلى أن عدد القتلى من المدنيين بالقياس إلى عدد المقاتلين دليل على أن الإسرائيليين لم يراعوا التفريق بين المدنيين ومقاتلي حماس.
وأوضح التقرير أيضا أن من بين القتلى المدنيين 288 طفلا و 121 سيدة.
وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أكدت إصابة 5303 شخصا بجروح خلال العمليات.

استمرار المفاوضات المتعلقة بإطلاق سراح شاليت

على صعيد آخر، يواصل المفاوض الإسرائيلي عوفر ديكيل منذ يوم الثلاثاء الماضي مفاوضات مكثفة في القاهرة مع مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان ، حول احتمال الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت .

ويتواجد في القاهرة وفد من حركة حماس يضم موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الذي يطالب بضرورة الإفراج عن ألف أسير يتألفون من 450 محكوما و 550 معتقلا بينهم مراهقون ونساء ومسؤولون سياسيون في حماس مقابل الإفراج عن شاليت.

غير أن صحيفة الحياة نقلت الخميس عن مصدر في حركة حماس قوله إن ديكيل قدم لائحة بأسماء 210 معتقلين ، من بينهم 90 معتقلا ترفض إسرائيل السماح لهم بالعودة إلى الأراضي الفلسطينية ، و30 آخرون من سكان الضفة الغربية تريد إسرائيل أن يقيموا في قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG