Accessibility links

logo-print

تقرير دولي يحذر واشنطن من فشل تكتيك الحوار مع المتمردين كوسيلة لإعادة السلام إلى أفغانستان


نشرت مجموعة الأزمات الدولية (انترناشيونال كرايزس غروب) تقريرا اليوم الجمعة حذرت فيه واشنطن من أن حوارا مع المتمردين كوسيلة لإعادة السلام إلى أفغانستان تكتيك فشل في الماضي، داعية إلى العمل على بناء دولة أفغانية مستقرة قادرة على فرض احترام القانون.

وقالت المجموعة في تقريرها إن اتفاقات السلام السابقة مع المتمردين في باكستان وأفغانستان ثبتت سلطة ونشاطات المتمردين وتبين أنها ليست فاعلة في بناء مؤسسات مستقرة.

تقرير المجموعة جاء في وقت بدأ المجتمع الدولي يعيد النظر في موقفه عبر خفض حجم توقعاته بالنسبة لهذا البلد.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أقر أن الولايات المتحدة ليست على وشك كسب الحرب في أفغانستان، كذلك أكدت كندا أن القوات الدولية لن تتمكن أبدا من هزم التمرد، فيما قالت فرنسا إن بعض عناصر طالبان المعتدلين يمكن أن يصلوا إلى السلطة.

في هذا الإطار، لفتت وكالة الصحافة الفرنسية في تحليل لها إلى أن احتمال اعتماد إستراتيجية أميركية جديدة حيال أفغانستان وعقد مؤتمر تنسيق وزاري في لاهاي في 31 مارس/آذار دعيت إليه إيران يعني أن أهداف المجتمع الدولي أصبحت أكثر تواضعا.

ونقلت الوكالة عن مسؤول فرنسي رفض الكشف عن اسمه إن "باريس خفضت حجم طموحاتنا، وواشنطن تعتمد منطق الرحيل ولم تعد أفغانستان تعتبر دولة إستراتيجية.

يشار إلى أن الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان وريتشارد هولبروك المبعوث الأميركي إلى أفغانستان وباكستان كانا قد ناقشا أمس الخميس في اجتماع مغلق مع عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الخطط الأميركية لتغيير إستراتيجية الحرب في أفغانستان بما في ذلك تقديم مزيد من المساعدة لباكستان.

ويتوقع أن تتضمن الإستراتيجية الجديدة مزيدا من المساعدة الاقتصادية والعسكرية لباكستان ومبادرات لتعزيز الجيش الباكستاني وخطوات ترمي إلى التصدي لعمليات التسلل إلى أفغانستان التي يقوم بها متمردون متمركزون في باكستان.
XS
SM
MD
LG