Accessibility links

logo-print

مصادر فلسطينية تؤكد موافقة إسرائيل على إطلاق سراح سجناء حماس مقابل الإفراج عن شاليت


أطلع المفاوض عوفر ديكيل اليوم الجمعة رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت على نتائج محادثاته في القاهرة مع المسؤولين المصريين للإفراج عن الجندي الأسير غلعاد شاليت.

وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن ديكيل أجرى مفاوضات في القاهرة استمرت ثلاثة أيام وتناولت تبادل معتقلين مع حركة حماس.

وسيبلغ أولمرت رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتانياهو بمضمون هذه المفاوضات، لكنه لا ينوي حتى الآن دعوة الحكومة الأمنية إلى الاجتماع، علما أن إتمام عملية التبادل يستدعي موافقتها.

من جهة أخرى، تجمع مئات الأشخاص اليوم الجمعة حول مقر أولمرت في القدس مطالبين بالإفراج عن شاليت المحتجز منذ نحو 1000 يوم في قطاع غزة.

وكانت صحيفة هآرتس قد نقلت عن مصادر فلسطينية في القاهرة قولها إن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح جميع المعتقلين الأعضاء في حماس والبالغ عددهم 450 معتقلا ممن تطالب الحركة بإطلاق سراحهم مقابل شاليت، وأن الجدل الذي يدور حاليا هو بشأن مطالبة إسرائيل بأن يتم إبعاد بعض هؤلاء بدلا من عودتهم إلى ديارهم.

وقالت المصادر للصحيفة إن إسرائيل تصر على إبعاد العشرات من معتقلي حماس إلى خارج الأراضي الفلسطينية، وإبعاد آخرين منهم إلى قطاع غزة بدلا من عودتهم إلى الضفة الغربية.

غير أن حماس وافقت على إبعاد بضعة من هؤلاء فقط، واشترطت أن يكون ذلك بموافقة المعتقلين أنفسهم، كما أنها ترفض إبعاد المعتقلين إلى غزة بدلا من الضفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي حماس يخشون من أن إبرام صفقة المبادلة قد يكون أصعب في حال تولي الحكومة الإسرائيلية الجديدة مهامها.

إلا أن محمود الزهار المسؤول في حماس، نفى أن تكون المحادثات تجري فعلا وقال إن التقارير الإسرائيلية التي تشير إلى تحقيق تقدم ليست صحيحة.

ونقلت صحيفة "كل العرب" ومقرها مدينة الناصرة عن الزهار قوله إن حماس لا تجري محادثات حاليا بشأن مبادلة شاليت، "إذا كانت هناك مفاوضات جارية، فلسنا نحن من يجريها".

هذا، ونفى أبو عبيدة المتحدث باسم حماس أيضا حدوث أي تقدم في المحادثات، وأكد للصحيفة نفسها أن محادثات القاهرة مجمدة حاليا.
XS
SM
MD
LG