Accessibility links

فيلتمان لقناة الحرة: الحوار الأميركي السوري من شأنه أن يساعد على حماية مصالح لبنان


نصح مساعد وزيرة الخارجية الأميركية بالوكالة لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان مختلف الأطراف في الشرق الأوسط الابتعاد عن الاستنتاجات الخاطئة المتعلقة بالتحرك الأميركي في الشرق الوسط، خصوصاً في ما يتعلق بأبعاد زيارته مع زميله في مجلس الأمن القومي دانيال شابيرو إلى سوريا.

وقال فيلتمان في مقابلة خاصة بمحطة الحرة التلفزيونية إنه كان من المهم له أن يزور لبنان قبل زيارته إلى سوريا وبعد الزيارة لأنه يمثّل رأي الحكومة الأميركية المدافع بقوة عن استقلال لبنان وسيادته. وأضاف:

"كان من المهم أن يسمع اللبنانيون منا مباشرة أننا لا نرى أي تناقض بين التحدث مع سوريا وبين دعم لبنان."

وأوضح فيلتمان أن بين الولايات المتحدة وسوريا الكثير من نقاط الخلاف، أثار بعضها في المحادثات مع وزير الخارجية السورية ، مشدداً على أن الحوار الأميركي السوري من شأنه أن يساعد على حماية مصالح لبنان،وأضاف

"يجب أن يتمتع الشعب اللبناني بحق اختيار أعضاء مجلس نوابه في جو من الهدوء وجو خال من الترهيب ومن العنف."

وقال إنه كان من المهم أن يسمع السوريون الموقف الأميركي في هذا المجال وفي موضوع حزب الله أيضا، خصوصاً أن تصرفات حزب الله عرّضت لبنان للخطر في يوليو/ تموز عام 2006 وفي أغسطس/ آب عام 2007 .

ورفض فيلتمان التعليق على قرار الحكومة البريطانية الانفتاح على الجناح السياسي لحزب الله قائلاً إن موقف الولايات المتحدة من حزب الله معروف ولم يتغير.

وشدد مساعد وزيرة الخارجية بالوكالة لشؤون الشرق الأدنى فيلتمان على أن لدى الولايات المتحدة التزاماً جدياً بالسلام في الشرق الأوسط يبدأ بالرئيس باراك اوباما والوزيرة هيلاري كلينتون والموفد الرئاسي الخاص جورج ميتشل.

وأوضح فيلتمان أن السلام لا يعني فقط السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بل أيضا بين إسرائيل وسوريا وإسرائيل ولبنان.
XS
SM
MD
LG