Accessibility links

logo-print

رئيس الأركان الأميركي يستبعد استيلاء الجيش الباكستاني على السلطة لإنهاء الأزمة السياسية


قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية الأميرال مايكل مولين أن من غير المحتمل أن يستولي قائد الجيش في باكستان أشفق كياني على السلطة لإنهاء أزمة سياسية مستمرة تهدد الحكومة المدنية التي شكلت منذ عام.

وقال مولين لشبكة تليفزيون أميركية "انه ملتزم بحكومة مدنية. وهو ملتزم بالديموقراطية التي هناك."

وقال مولين "إن كياني يريد بالفعل أن يبقى خارج السياسة. وهو يريد أن يفعل الشيء الصواب من اجل باكستان..."

وتتجه الأنظار بالضرورة إلى كياني فيما تحيط الأزمة السياسية بالحكومة الائتلافية للرئيس اصف علي زرداري.

وفي أحدث أزمة يحاول زرداري وحكومته إحباط احتجاج حاشد تنظمه حركة المحامين التي تسعى من اجل استقلال الهيئة القضائية بدعم من زعيم المعارضة نواز شريف مع أحزاب تنتمي لتيار اليمين الديني.

ووقع اختيار الرئيس الباكستاني السابق الجنرال برويز مشرف على قائد الجيش كياني لكي يخلفه عندما تنحى عن قيادة الجيش في عام.2009

وجاء مشرف إلى السلطة بانقلاب أطاح بشريف في عام 1999 لكن مولين لا يعتقد أن كياني له طموحات لإدارة البلاد.

وقال مولين انه التقى مع كياني 10 مرات خلال العام المنصرم وانه يراقب التطورات التي تحيط بحركة الاحتجاج ويدرك أن الناس يشعرون بالقلق من أن حدوث أزمة "ربما يتسبب في إجراءات تتخذ من جانب الجيش."

وقال "إنني لا اعتقد أن هذا الاحتمال قائم بدرجة كبيرة في هذه اللحظة لكنه بالتأكيد يسبب قلقا."
XS
SM
MD
LG