Accessibility links

logo-print

وفود الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة تواجه طريقا مسدودا بشأن مسألتين شائكتين


قال مسؤولون فلسطينيون السبت إن وفود الفصائل الفلسطينية رفيعة المستوى التي تجري حوارا منذ خمسة أيام في العاصمة المصرية من اجل تشكيل حكومة وفاق وطني تواجه طريقا مسدودا بعد فشل الاتفاق على تركيبة وواجبات حكومة الوحدة الوطنية.

وصرح نبيل شعث ممثل فتح في اللجنة الموكلة الاتفاق على حكومة توافق أن اللجان "أدت عملها بالكامل باستثناء مسألتين شائكتين".

وأشار إلى أن هاتين المسألتين هما "أولا نوع الالتزامات التي يجب على الحكومة القيام بها للحصول على القبول الدولي، وثانيا ما إذا كانت ستؤلف من منظمات أم من مستقلين".

اللجان تختتم أعمالها السبت

وقال مسؤولون فلسطينيون إن اللجان ستختتم أعمالها السبت وتقدم نتائج مناقشاتها إلى اللجنة العليا للإشراف والتوجيه.

وصرح أسامة حمدان ممثل حماس في لبنان بأنه في الأيام القليلة الماضية لم يتم حل أي من القضايا الرئيسية.

وبدوره قال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس إن المشكلة تكمن في برنامج الحكومة.

الدعوة لانتخابات بعد تشكيل الحكومة

وستكلف أي حكومة انتقالية يتم تشكيلها عقب المحادثات بالإعداد للانتخابات المبكرة التي ستجري مطلع العام المقبل.

ويدور خلاف حاد بين فتح وحماس بعد سيطرة الحركة الإسلامية على قطاع غزة بعد أسبوع من الاقتتال الدموي في يونيو/ حزيران 2007 مما جعل سلطة عباس تقتصر على الضفة الغربية.

واتفقت الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركتا فتح وحماس الشهر الماضي على تشكيل خمس لجان لبحث قضايا المصالحة والحكومة والأمن والانتخابات ومنظمة التحرير الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG