Accessibility links

logo-print

أنصار الحبوبي يتظاهرون دعما لمساعيه في تولي منصب المحافظ


خرج العشرات من أنصار الفائز الأول في الانتخابات المحلية في كربلاء "يوسف الحبوبي" في تظاهرة مطالبة بتوليه منصب المحافظ، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها شعارات تدعو رئيس الوزراء نوري المالكي إلى التدخل لضمان تولي الحبوبي هذا المنصب.

وقال أحد المواطنين وهو يحمل صورة ليوسف الحبوبي إنه "يرى فيه رجلا قادرا على خدمة كربلاء والنهوض بمستوى الخدمات فيها"، بينما أضاف مواطن آخر قائلا إن "مجلس المحافظة السابق لم ينهض بواقع كربلاء ما حدا بالناس إلى انتخاب الحبوبي"، على حد قوله.

وقد حصل الحبوبي على نسبة أصوات فاقت الـ13 بالمائة من مجموع أصوات الناخبين في كربلاء. ولكن دخوله الانتخابات بقائمة منفردة فوت عليه فرصة التأثير في مجلس المحافظة.

ويذهب مؤيدو الحبوبي إلى أن مجلس المحافظة المزمع تشكيله لن يكون أفضل من سابقه في حال لم يحظ الحبوبي بمنصب المحافظ. غير أن قانون الانتخابات لا يمكـّن الحبوبي تولي منصب المحافظ طالما أن المناصب توزع بين القوائم الحاصلة على أعلى نسبة من المقاعد، وليس على أساس أعلى نسبة من الأصوات، حيث تشير المعلومات إلى أن منصب المحافظ سيشغله عضو من قائمة رئيس الوزراء، ائتلاف دولة القانون، بينما يكون منصب رئيس مجلس المحافظة لقائمة "أمل الرافدين".

وفي تصريح سابق لـ "راديو سوا" انتقد يوسف الحبوبي قانون الانتخابات "لأنه يتجاهل نسبة الأصوات التي يحصل عليها المرشح" لكنه استدرك بالقول إنه" بإمكان مجلس المحافظة أن يختار محافظا من خارجه بحثا عن الأكثر كفاءة"، وأضاف أنه يعتقد أن المجلس يمكنه اختيار شخص من داخله لمنصب المحافظ على نفس الأساس "الكفاءة".

وللحبوبي تأريخ من العمل الإداري يعود لمنتصف السبعينيات من القرن الماضي، فقد شغل العديد من المناصب الإدارية في عدد من المحافظات منها كربلاء، والنجف والسماوة وميسان وذي قار، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في القانون من الجامعة المستنصرية مطلع السبعينيات.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG