Accessibility links

logo-print

مبعوثان إسرائيليان في العاصمة المصرية في محاولة جديدة لإطلاق سراح الجندي غلعاد شاليت


وصل يوفال ديسكن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية الداخلية (الشين بيت) إلى مصر وبرفقته عوفر ديكل مبعوث رئيس الوزراء إيهود أولمرت في محاولة جديدة للتوصل إلى اتفاق مع حركة حماس لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت المختطف في قطاع غزة منذ يونيو/حزيران عام 2006.

وقال رئيس الوزراء إيهود أولمرت في بداية اجتماع حكومته الأحد: "سيعود مبعوثاي الموجودان حاليا في القاهرة مساء الأحد على الأرجح لإبلاغي بما توصلا إليه. وسنعقد جلسة لمجلس الوزراء للاطلاع على آخر المستجدات. واستنادا إلى المعلومات التي نحصل عليها، سنتخذ قرارا بشأن كيفية وجدوى اتخاذ قرار حول هذه المسألة."

المفاوضات في مرحلة حساسة

وقال الوزير إسحاق هيرزوغ إن المفاوضات دخلت مرحلة شديدة الحساسية: "الآن وفي هذه اللحظات تدور في مصر مباحثات حساسة ومؤلمة برعاية مصرية حيث يبحث مندوبون إسرائيليون مع مسؤولين مصريين حول إمكانية إطلاق سراح غلعاد شاليت. ونحن لا ندري ما ستسفر عنه المفاوضات، ولكني أعتقد أنه ينبغي علينا ألا نفرط في التفاؤل وأن ندرك أن حركة حماس لا تتفهم دائما أن لدى إسرائيل خطوطا حمراء لا تستطيع تجاوزها، وعليه فإنها تطالب بالمزيد، الأمر الذي قد يجلعها تضيع الفرصة الماثلة أمامها."

وتقول المواطنة الإسرائيلية هاغيت إنها الآن أكثر تفاؤلا عما كانت عليه من قبل: "نرى الآن تحركات أنشط مما كان عليه الحال في الماضي، وأعتقد أن هذا سيحدث بعض التأثير."

غير أن فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس قال في تصريحات أدلى بها لوكالة أسوشييتد برس في القاهرة إنه لم تطرأ أية تطورات على الوضع، مضيفا أن تصريحات أولمرت ووصول مبعوثيْه إلى القاهرة ليست إلا مناورات من جانبه، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG