Accessibility links

وفد من اليونيسكو يزور مدينة بابل الأثرية لمعرفة الأضرار التي لحقت بها


بهدف الوقوف على ما أحدثه تمركز قوات التحالف في مدينة بابل الأثرية بعد سقوط النظام السابق من أضرار فيها، توجه وفد من منظمة اليونسكو إلى هذه المدينة يرافقه عدد من المسؤولين المحليين في المحافظة.

وللاطلاع على تفاصيل أكثر التقى مراسل "راديو سوا" بمفتشة آثار مدينة بابل الدكتورة مريم حسين حيث قالت:

"اللجنة هي من منظمة اليونسكو وكان الهدف من الزيارة هو الوقوف على واقع مدينة بابل الاثرية منذ خروج القوات المتعددة الجنسيات منها في22 من كانون الأول/ ديسمبر عام 2004 ولحد الآن وقد زارت اللجنة جميع المناطق وصورتها على أن يضمن المستجد في التقرير الذي سيقدم إلى اليونسكو".

وعن حجم تلك الأضرار قالت حسين: " الأضرار كانت متنوعة منها أعمال حفر خنادق وأعمال قطع وأعمال تسوية ودخول آليات ثقيلة إلى المدينة هو بحد ذاته اضرار بالمدينة وقد وثقت هذه الاضرار وشكلت لجنة من المفتشية واعدت تقرير كامل عن الموضوع وموجودة عدة نسخ منه في الهيئة العامة وفي الوزارة وفي اليونسكو".

وبشأن فتح أبواب مدينة بابل الأثرية أمام الزائرين والسواح والذي يتساءل عنه الكثيرون قالت مفتشة آثار بابل " بزيارة وزير السياحة في نهاية الشهر العاشر من العام الماضي إلى المدينة أعلن فتح المدينة بشكل جزئي أمام الزوار ومنذ ذلك الحين نحن كمفتشية آثار نعتبر المدينة مفتوحة أمام الزائرين ".

وحول إمكانية إعادة وضع المدينة إلى ما كانت عليه قبل سقوط النظام السابق قالت حسين " هذا مانتمناه ".

مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG