Accessibility links

صفقة الجندي غلعاد شاليت تدخل مرحلة حاسمة وتوقعات بالتوصل لاتفاق في غضون 24 ساعة


دخلت المفاوضات المتعلقة بمبادلة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت بأسرى فلسطينيين مرحلة حاسمة الاثنين حيث أشارت مصادر مقربة من المفاوضات التي تجري بالقاهرة إلى أن المفاوضات اقتربت من ساعة الحقيقة، فيما توقعت أخرى احتمال التوصل إلى اتفاق في غضون الساعات الـ24 القادمة.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن تلك المصادر قولها إنه على الرغم من وجود بعض القضايا العالقة في الصفقة، إلا أن هناك عددا من الحلول المقترحة التي يجري دراستها لإتمام الصفقة.

نتائج المفاوضات ستظهر الثلاثاء

وفي بروكسل، أعرب وزير خارجية مصر أحمد أبو الغيط عن أمله في إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن تبادل الأسرى بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال: "قدم الفلسطينيون عرضا رد عليه الإسرائيليون بعرض آخر. وأعتقد أن الأمور ستتضح بحلول يوم الغد وسنعرف إن كان الاتفاق ممكنا، أو أن اتخاذ قرار بهذا الشأن سيتأخر إلى ما بعد انتهاء أجل الحكومة الإسرائيلية الحالية."

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد مدد مساء الأحد مهمة المبعوثيْن الإسرائيليين في القاهرة وهما ايفال ديسكين رئيس الاستخبارات الداخلية الإسرائيلية وعوفر ديكل معاونه السابق، كما أعلن تأجيل جلسة الحكومة التي كانت مقررة مساء الاثنين إلى يوم غد الثلاثاء لإعطاء فرصة إضافية للمفاوضات.

تفاؤل إسرائيلي

وتعليقا على سير المفاوضات، أعرب وزير شؤون المتقاعدين في إسرائيل رافي إيتان عن تفاؤله من احتمال التوصل إلى اتفاق. حيث رجح إيتان في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي الاثنين عودة مبعوثي أولمرت من القاهرة باتفاق يقضي بإطلاق سراح شاليت.

وتوقع إيتان أن تخرج مفاوضات القاهرة بنتائج إيجابية، معربا عن ثقته بأن يصوت المجلس الوزاري المصغر، وهو عضو فيه، على الاتفاق في حال تم التوصل إليه مع الفلسطينيين.

"الجعبري في القاهرة"

هذا وكانت صحيفة "الحياة" التي تصدر في لندن قد ذكرت الاثنين أن أحمد الجعبري، قائد الجناح العسكري لحركة حماس، يقود بنفسه المفاوضات غير المباشرة في القاهرة حول تبادل الأسرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجعبري، الذي لم يغادر الأراضي الفلسطينية من قبل، وصل إلى القاهرة قبل أربعة أيام للإشراف على المفاوضات.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجعبري هو المسؤول عن سلامة شاليت وتأمين مخبئه في قطاع غزة، كما تولى أيضا الإشراف على إعداد قائمة الأسرى التي تطالب حماس بالإفراج عنهم مقابل شاليت.

ونقلت صحيفة الحياة عن مصادر فلسطينية قولها إن "الجناح السياسي لحماس أبدى مرونة كافية، لكن الجناح العسكري متشدد للغاية، إذ ما زال يصر على إطلاق كل الأسماء في قائمة حماس، ويقول إنه على استعداد للانتظار سنة أخرى في سبيل تنفيذ مطالبه والإفراج عن جميع أسراه لأن هذه الفرصة سانحة."
XS
SM
MD
LG