Accessibility links

logo-print

اجتماع بروكسل يؤكد ضرورة فتح المعابر وتشكيل حكومة فلسطينية لإعادة إعمار غزة


التقى مسؤولون في الاتحاد الأوروبي الاثنين وزيري خارجية كل من مصر والسلطة الفلسطينية في بروكسل لبحث إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية لتسهيل إعادة إعمار قطاع غزة، ولتحقيق إعادة الإعمار دعت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي إلى فتح حدود قطاع غزة.

وأوضحت بنيتا فريرو-فالدنر أن نجاح عملية إعادة الإعمار يتوقف على مسألتين مهمتين: "لا يمكن إنجاز عمليات الإعمار الكبرى إلا بعد قيام حكومة وحدة وطنية فلسطينية وفتح حدود قطاع غزة. وما لم يحدث هذا فإننا سنكون غير قادرين حتى على نقل الإسمنت والمواد الأخرى اللازمة لبناء المنازل."

إغلاق المعابر يعرقل الإعمار

هذا وقال وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي إن إغلاق المعابر يعرقل عملية إعادة الإعمار: "مما لا شك فيه أن جميع الجهود التي يجري بذلها حاليا أو سيتم بذلها في المستقبل نتيجة لقمة شرم الشيخ لإنعاش قطاع غزة وإعادة إعماره بسرعة قد تتعرض إلى التقويض الكامل إذا استمرت إسرائيل في رفضها للسماح بدخول مواد البناء إلى قطاع غزة للمساعدة في إعادة إعماره."

سولانا: إسرائيل تعرقل دخول مواد البناء

وقال خافير سولانا المفوض الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن إسرائيل ما زالت تعرقل دخول مواد البناء إلى قطاع غزة: "أود أن أقول لكم بصراحة أيضا إنه خلال الأسبوعين الماضيين، وحتى الآن، لم يتم فتح المعابر، وما زال عدد المواد المسموح بدخولها محدودا جدا، إذ أنه لا يتجاوز العشرين بندا. وإذا استمر الحال على هذا النحو فلن نتمكن من إعادة إعمار غزة، وعليه فلا بد من تغيير هذا الوضع."

دعوة إسرائيل للوفاء بالتزاماتها

وأعرب كارل شوارزنبيرغ وزير خارجية جمهورية التشيك الذي تتولى بلاده رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي عن أمله في وقوف الفلسطينيين إلى جانب الرئيس محمود عباس لضمان وجود حكومة فلسطينية تفي بالتزاماتها الدولية، كما دعا الحكومة الإسرائيلية المقبلة إلى احترام جميع الالتزامات التي وافقت عليها الحكومات السابقة.
XS
SM
MD
LG