Accessibility links

logo-print

فعاليات متنوعة إحياء لذكرى مأساة حلبجة


جرت اليوم الاثنين في بلدة حلبجة وجميع مناطق كردستان مراسيم إحياء الذكرى الـ21 لقصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية في ثمانينات القرن الماضي من قبل النظام العراقي السابق.

وقد افتتح النصب التذكاري لضحايا البلدة وذلك بحضور رئيس برلمان كردستان عدنان المفتي، ووزيرة البيئة نرمين عثمان ممثلة الحكومة الاتحادية، وعقيلة الرئيس جلال طالباني السيدة هيرو إبراهيم أحمد، وعدد من أعضاء برلمان كردستان ومحافظ السليمانية دانا أحمد مجيد ومسؤولين حزبيين وحكوميين.

ودعا رئيس إقليم كردستان عدنان المفتي في كلمة بالمناسبة حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لإعادة إعمار حلبجة وتعويض أسر الضحايا.

من جانبها، أشارت وزيرة البيئة نرمين عثمان إلى عدد من المشاريع التي نفذت في بلدة حلبجة، مضيفا أن الحكومة المركزية تنفذ مشروعين أولهما بناء 600 وحدة سكنية بكلفة ستة ملايين دولار، والآخر هو زرع خمسة آلاف شجرة زيتون في البلدة.


وأشارت عثمان إلى أن الحكومة المركزية قررت وقف حركة السير لمدة ثلاث دقائق في الساعة الـ 11 من يوم الـ16 من آذار في كل عام وفي عموم العراق إحياء لذكرى مأساة حلبجة.

كما وعرض فيلم وثائقي عن الفاجعة التي تعرضت لها حلبجة، بالإضافة إلى فعاليات فنية وموسيقية.

وفي الساعة 11:35 قبل الظهر وقف المواطنون في بلدة حلبجة وفي عموم العراق، إجلالا لأرواح ضحايا حلبجة حيث تعرضت المدينة في هذا الوقت للضرب بالسلاح الكيمياوي .

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في السليمانية فاضل صحبت:

XS
SM
MD
LG