Accessibility links

تقرير للـ ABC: العراقيون أكثر تفاؤلا هذه الأيام بشأن المستقبل


يؤكد استطلاع للرأي كشفت عنه قناة أميركية أن العراقيين أكثر تفاؤلا بالمستقبل من السابق، وأقل قلقا من تأثير أعمال العنف على حياتهم.

وتبين نتائج الإستطلاعات التي اعلنت عنها قناة الـ ABC الأميركية أمس الأحد أن 32% من العراقيين يولون الاقتصاد اهتماما أكبر مقارنة بـ 20% من الذين ما زالوا قلقين بشأن الأوضاع الأمنية في البلاد.

كما أن العراقيين يبدون هذه الأيام، حسب ما ينقل تقرير القناة، أكثر تفاؤلا في ما يتعلق برؤيتهم للمستقبل، إذ أن 60% منهم يتوقعون أن تشهد الأوضاع العامة في البلاد تحسنا كبيرا خلال السنة القادمة.

ويلفت التقرير إلى أن العراقيين بدأوا يتلمسون بوادر إيجابية بشأن مستقبلهم، الأمر الذي تتبدى آثاره في شوارع المدن التي أخذت تبتعد عن أجواء الخوف والترقب التي كانت سائدة خلال السنوات الماضية: أسواق بلا عبوات ناسفة، سيارات همر مدنية لا تحمل أسلحة، ومحلات لبيع الآيس كريم تستقبل زبائنها حتى بعد حلول الظلام.

في البصرة، يقول مراسل الـ ABC تيري مكارثي، إن 94% من الأهالي يؤكون أن أوضاعهم آخذة بالتحسن، فالنفط في هذه المدينة الجنوبية يوجد بكميات وفيرة، وكذلك الأموال التي يفضل البصريون إنفاقها على البضائع المستوردة.

ويؤكد صاحب متجر أن الإقبال كبير على سلع كالتلفون المحمول مثلا والذي يبلغ سعره ستمئة دولار أميركي، لهذا فكمية البضائع التي تدخل موانئ البصرة قد ارتفعت بنسبة مضاعفة منذ السنة الماضية.

غير أن ما يقال عن الانتعاش الذي يشهده القطاع الخاص لا ينطبق بالضرورة على المؤسسات والمشاريع الحكومية التي لا يتوفر لبعضها الأموال اللازمة لشراء المواد الاحتياطية، والسبب في ذلك انخفاض عائدات النفط التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد العراقي.

الآن ومع التحسن الأمني الذي يشهده العراق، أصبح بإمكان العراقيين رغم ما يعترض سبيلهم أحيانا من مصاعب، التفكير ببناء مستقبل لم يكن من الممكن تخيله قبل أشهر قليلة، حسب ما يرى مراسل الـ ABC تييري مكارثي.

XS
SM
MD
LG