Accessibility links

logo-print

تباين في مواقف النواب بشأن التعامل مع حزب البعث في ضوء مشروع المصالحة


أبدى أعضاء في مجلس النواب آراء متباينة بخصوص التعامل مع حزب البعث المنحل واحتمال عودته إلى الساحة السياسية العراقية، مؤكدين على ضرورة التمسك بما ورد في الدستور العراقي بخصوص التعامل مع الحزب المذكور.

وشدد النائب عن كتلة الائتلاف التي تقود الحكومة عباس البياتي في حديث لمراسل "راديو سوا" في بغداد، على ضرورة معاملة البعثيين كمواطنين عراقيين لهم حقوق ووجبات، لكنه رفض عودتهم بنفس العنوان إلى العمل السياسي.

واستبعد النائب خير الله البصري عودة البعثيين للعمل في الساحة السياسية العراقية، لافتا إلى أن أصحاب المراتب العليا منهم "لا تروق لهم عودة الحياة الطبيعية في العراق، ولا يؤمنون بنظرية التداول السلمي للسلطة" على حد قوله.

ورفض النائب عن الكتلة الصدرية فلاح حسن شنشل الضغوط الدولية والإقليمية بخصوص التعامل مع الحزب المنحل، موضحا قوله إن "العراق بحاجة إلى مشروع سياسي وطني، بشرط أن يكون تحت قبة البرلمان، والحل لابد أن يكون عراقيا ولا يملى من قبل أطراف أخرى".

وأشار النائب حسام العزاوي إلى دور القضاء في "مساءلة من أجرم بحق الشعب العراقي" من البعثيين، داعيا في الوقت ذاته الجهات الرسمية إلى تشجيع منتسبي الحزب من ذوي الكفاءات للإسهام في بناء الدولة العراقية، على حد قوله.

إلى ذلك طالبت قوى عراقية الجهات الرسمية ومجلس النواب باتخاذ قرارات جدية تسهم في تحقيق المصالحة الوطنية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG