Accessibility links

logo-print

الشرطة في اسطنبول تفرق مئات المتظاهرين حاولوا الاحتجاج على انعقاد المنتدى العالمي للمياه


فرقت الشرطة في اسطنبول الاثنين مجموعة من المتظاهرين تضم 300 شخص كانوا يحاولون الاقتراب من مكان انعقاد المنتدى العالمي الخامس للمياه.

واستخدمت وحدة من عناصر مكافحة الشغب في الشرطة غازا مسيلا للدموع وضربت المتظاهرين الذين تجمعوا بدعوة من نقابات وجمعيات وأحزاب يسارية وبيئية، لمنعهم من الوصول إلى مقر انعقاد المنتدى.

وردد المتظاهرون هتافات من بينها "المياه هي الشعب والحياة وليست للبيع" و"سنسحق هذا المنتدى الذي يريد الاستيلاء على مياهنا." وقد ردوا على رجال الشرطة برشقهم بالحجارة.

وقال مصور وكالة الصحافة الفرنسية إن 15 شخصا على الأقل اعتقلوا لكنه لم يشر إلى سقوط جرحى.

30 ألفا يحضرون افتتاح المنتدى

هذا وقد افتتح المنتدى العالمي الخامس للمياه أعماله بحضور غير مسبوق لـ30 ألف شخص من شتى أرجاء العالم، بينهم 25 رئيس دولة و180 وزيرا وقد اتخذ لنفسه شعار "المياه طريق لتذويب الخلافات."

ويهدف المؤتمر إلى إيجاد حلول لأزمة المياه الناجمة أولا عن الارتفاع الهائل للطلب على هذه السلعة الحيوية.

وقال كلاوس توفر سفير منتدى المياه العالمي الخامس إن رفع وعي الجماهير العريضة، والتكامل بين المنظمات غير الحكومية ونشاط الأعمال الخاص، والالتزام بتقديم نماذج يحتذى بها يتوقع أن تكون النتيجة الملموسة لهذا المنتدى.

ويعقد منتدى المياه العالمي كل ثلاث سنوات بهدف تعزيز أهمية المياه في الأجندة السياسية، والتوصل إلى حلول لمشكلات المياه العالمية، وطرح اقتراحات ملموسة للعالم في هذا المجال.

وقد سبق للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أن حذر من اتجاه العالم نحو "إفلاس في المياه" حيث يفوق الطلب على هذه السلعة النفيسة زيادة النمو السكاني.

ووجهت مطبوعة الموارد العالمية، التي يصدرها برنامج للأمم المتحدة البيئي والبنك الدولي ومعهد الموارد العالمية، تحذيراً خطيراً بأن "تعطش العالم للمياه يحتمل أن يصبح أحد أشد قضايا الموارد إلحاحاً في القرن الـ21".

وتعارض جمعيات عدة المنتدى مؤكدة انه يمثل مصالح شركات قطاع المياه على حساب مصالح المواطنين.
XS
SM
MD
LG