Accessibility links

الرئيس الإيراني السابق خاتمي يعلن رسميا سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية في البلاد


أعلن الرئيس الايراني الاصلاحي السابق محمد خاتمي رسميا الاثنين عزوفه عن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو/حزيران المقبل، وذلك في بيان نشر على شبكة الانترنت.

وشرح خاتمي في البيان عزوفه عن الترشح كي لا تتوزع الاصوات بين عدد كبير من المرشحين الاصلاحيين.

وأعرب الرئيس الايراني السابق في هذا البيان الذي نشره بعد لقاء مع انصاره ومنظمين للحملة الانتخابية المقبلة، عن أمله في أن تكون الانتخابات الرئاسية العاشرة في 12 يونيو/حزيران حرة ونزيهة.

وكان محمد خاتمي البالغ من العمر 65 عاما رئيسا لايران من 1997 إلى 2005. وكان قد أعلن الشهر الماضي أنه ينوي خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبانسحاب خاتمي، يبقى التنافس في الاقتراع بين رئيس الوزراء السابق المعتدل مير حسين موسوي والرئيس السابق لمجلس الشورى مهدي خروبي.

نجاد لم يعلن بعد نواياه إزاء الترشح

ولم يعلن الرئيس الحالي المتشدد محمود أحمدي نجاد نواياه حتى الآن، لكن مصدرا قريبا منه قال انه ينوي ترشيح نفسه لولاية جديدة.

وكان مسؤول إصلاحي قريب من خاتمي قد أكد الأحد أن الرئيس السابق سيلتقي موسوي قبل إعلان قراره.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية مهر إن خاتمي أوضح أن "بعض خصومه يسعون إلى زرع الشقاق بين أنصاره وأنصار موسوي."

وأضاف: "هذا ليس في مصلحتنا وبما أن بعض المحافظين يميلون إلى موسوي الذي يؤكد أنه يجب تغيير الأمور، أفضل أن يكون موسوي الذي يتمتع بشعبية أكبر وقدرة أكبر على تطبيق البرامج، هو من يبقى في السباق."

وكان خاتمي أكد من قبل انه "سيترشح هو وموسوي".

وأكد الرئيس السابق مرات عدة ضرورة تجنب تبعثر أصوات الناخبين المعتدلين والإصلاحيين لزيادة فرص الفوز على الرئيس احمدي نجاد.

XS
SM
MD
LG