Accessibility links

logo-print

الهدوء يسيطر على العاصمة في مدغشقر بعد محاصرة العسكر لمكاتب الرئاسة


سيطر الهدوء صباح الثلاثاء في محيط مكاتب الرئاسة في مدغشقر في انتاناناريفو التي سيطر عليها الجيش الاثنين وينتشر الكثير من العسكريين قرب المبنى.

وتتمركز ثلاث آليات مصفحة مجهزة برشاشات وثلاث شاحنات عسكرية وعشرات الجنود الذين يعتمرون القبعات الحمراء أمام مكاتب الرئاسة صباح الثلاثاء.

وأغلقت الجادة المؤدية إلى هذه المكاتب أمام حركة السير في حين يراقب عشرات المارة الذين منعتهم قوات الدرك من الاقتراب، الوضع عن بعد، كما انتشر عسكريون لا يبدو التوتر عليهم، في مجموعات صغيرة داخل القصر وخارجه.

وقال سرجنت في الفوج الأول لقوات التدخل أمام المدخل "لم تحصل أي مواجهة هذه الليلة. الوضع هادئ". وأضاف طالبا عدم الكشف عن اسمه "قالوا لنا أن نبقى حتى الظهر على الأقل".

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان من المقرر الهجوم الثلاثاء على القصر الرئاسي في ايوافولوها حيث يتواجد الرئيس مارك رافالومانانا، قال السرجنت إن أي أمر لم يصدر بهذا الخصوص حتى الآن.

وقبيل الساعة الثامنة دخلت آلية عسكرية تنقل الخبز والموز إلى داخل المبنى لتوفير المؤن للجنود. ودخل الجيش مساء الاثنين إلى مكاتب الرئاسة في وسط العاصمة لتسريع رحيل رافالومانانا المتحصن في القصر الرئاسي في ضاحية العاصمة والذي باتت المعارضة تطالب بتوقيفه.
XS
SM
MD
LG