Accessibility links

logo-print

الرئيس الروسي مدفيدف يعلن عن إعادة تسليح واسعة النطاق لقواته توقعا لنزاعات خطيرة


أفادت وكالات الأنباء الروسية أن الرئيس الروسي ديمتري أعلن الثلاثاء أن منظمة حلف شمال الأطلسي لا تزال تسعى لتوسيع وجودها في جوار روسيا وانه أمر بإعادة تسليح بلاده "على نطاق واسع" اعتبارا من العام2011.

وقال مدفيدف خلال اجتماع مع ممثلين كبار إن وزارة الدفاع "ستبدأ عملية إعادة تسليح واسعة النطاق للجيش والبحرية الروسيين اعتبارا من العام2011".

وتابع "أن تحليل الوضع السياسي-العسكري في العالم اثبت انه لا يزال هناك احتمال باندلاع نزاع خطير في بعض المناطق، تغذيه أزمات محلية ومحاولات الحلف الأطلسي المتواصلة لنشر بنيته التحتية العسكرية قرب روسيا".

وقال إن "المهمة الرئيسية تقضي بزيادة القدرة القتالية لدى قواتنا وفي طليعتها قواتنا الإستراتيجية النووية".

وأضاف "يجب أن تكون القوات الروسية قادرة على الاضطلاع بكل المهام الضرورية لضمان أمن روسيا".

النزاع مع جورجيا أبرز نقاط الضعف

وتطرق مدفيدف إلى الحرب التي دارت مع جورجيا الصيف الماضي، فقال إن القوات الروسية "تجاوبت بشكل جيد" لكن هذا النزاع ابرز "نقاط ضعفنا".

وتابع "أن المشكلات المرتبطة بإمدادات فئات معينة من الأسلحة ووسائل الاتصال معروفة بشكل جيد وتتطلب تحركا فوريا".

وشنت تبيليسي في أغسطس/آب هجوما في محاولة لإعادة بسط سيطرتها على منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية فردت موسكو بإرسال قوات إلى جورجيا.

واعترفت روسيا فيما بعد باستقلال اوسيتيا الجنوبية وكذلك ابخازيا وهي منطقة جورجية انفصالية أخرى موالية لروسيا.

وأدلى مدفيديف بتصريحاته في وقت سجل تقارب في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة منذ وصول باراك اوباما إلى البيت الأبيض، بعدما شهدت فترة من التوتر الشديد في نهاية ولاية الرئيس الأميركي السابق بوش.

وأعلنت إدارة اوباما أنها تدرس مشروع نشر الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية، وهو مشروع أطلقه بوش وتعارضه موسكو بشدة.

XS
SM
MD
LG