Accessibility links

خطاب لأولمرت حول صفقة شاليت وإسرائيل تعرض مطالب حماس على الرأي العام


قررت الحكومة الإسرائيلية الثلاثاء في ختام اجتماع خصصته لبحث صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت بأسرى فلسطينيين، عرض المطالب التي قدمتها حركة حماس خلال المفاوضات الأخيرة في القاهرة، على الرأي العام في إسرائيل.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أيهود أولمرت طلب من وزرائه عدم التعليق على فحوى ما دار خلال الاجتماع الذي استغرق ثلاث ساعات، مشيرة إلى أنه سيوجه خطابا للشعب الإسرائيلي مساء الثلاثاء بعد اجتماعه مع عائلة الجندي شاليت.

غير أن ذلك لم يمنع بعض الوزراء من الإشارة عقب انتهاء الاجتماع إلى أن صفقة شاليت وصلت إلى طريق مسدود، مما يزيد التكهنات من أن حكومة بنيامين نتانياهو المقبلة هي من سيتعامل مع هذا الملف.

وفي هذا السياق أكد وزير العدل الإسرائيلي دانيال فريدمان للصحافيين أن مطالب حماس لن تقبل بها أي حكومة إسرائيلية. وشبه فريدمان تصرفات حماس بتصرفات الزعيم النازي أدولف هتلر إبان الحرب العالمية الثانية.

من جانب آخر قال مسؤول اسرائيلي إنه لا تخفيف لحصار قطاع غزة إلى حين قيام حماس بإطلاق الجندي شاليت.



خلافات حول 50 أسيرا

من جهتها، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر مطلعة على مفاوضات تبادل الأسرى التي تتوسط فيها مصر أن القاهرة لا تزال تتوقع أن تتخذ حماس "خطوات مبدعة" لتسهيل صفقة تبادل الأسرى.


وكشف المصدر أن الخلاف يدور حول ما بين 40 إلى 50 أسيرا فلسطينيا وأن من العار إفشال الصفقة لأجلهم في حين أن بإمكان حماس استبدالهم بأسرى آخرين في السجون الإسرائيلية .

وأشار المصدر إلى أن مصر أوضحت لحركة حماس أن هناك آلاف الفلسطينيين الذين يقبعون في السجون الإسرائيلية وأن بإمكان الحركة أن تجد بينهم مئات الأسرى المؤهلين للإفراج عنهم.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن الجهود الاسرائيلية في التوصل الى حل يفضي إلى الافراج عن الجندي غلعاد شليط قد باءت بالفشل.
وفيما يلي نص التقرير:
XS
SM
MD
LG