Accessibility links

أولمرت يقول إن إسرائيل ترفض شروط حماس للإفراج عن شاليت


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الثلاثاء إن إسرائيل ترفض الشروط التي تضعها حركة حماس من أجل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت المحتجز في غزة.

وأكد أولمرت في كلمة وجهها عبر التلفزيون أنه لن يقبل بأي شكل الشروط التي تضعها حماس. وقال لقد كنا كرماء في مقترحاتنا ولن نفرج عن مساجين آخرين باستثناء الذين قبلنا الإفراج عنهم.

وأضاف باسم دولة إسرائيل وحكومتها أعلن أن هناك خطوطا حمراء لن نتجاوزها ولن نخضع لشروط منظمة إرهابية.

واستطرد أولمرت قائلا إن القيم التي نعمل على أساسها في إسرائيل تقوم على التضامن. بالنسبة إلينا، إن من ينقذ حياة بشرية فإنما ينقذ الإنسانية، وسنواصل بالتالي جهودنا لإعادة شاليت إلى منزله ولن ندخر أي جهد في أي مكان من العالم.

وقد تبادلت كل من إسرائيل وحركة حماس مسؤولية إفشال المفاوضات لإجراء عملية تبادل بين شاليت ومئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والتي تجري بوساطة مصرية في القاهرة.

إلا أن قياديا في حركة المقاومة الإسلامية حماس حمل مساء الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت المسؤولية في فشل صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بالجندي الإسرائيلي شاليت، مؤكدا أن أولمرت رفض دفع الثمن.

فقد قال إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس لوكالة الصحافة الفرنسية إن أولمرت رجل فاشل ومخادع ومراوغ ويتهرب من تنفيذ استحقاقات صفقة تبادل الأسرى وهو يحاول خداع شعبه وأهل شاليت ويوهمهم أنه يبذل جهدا لإطلاق سراح شاليت.

وأضاف أن أولمرت هو المسؤول عن فشل هذه الجهود لأنه لم يدفع الثمن المطلوب لانجازها.

حماس تريد أن تستأنف إسرائيل المفاوضات

من ناحية أخرى، قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس الثلاثاء إنها تريد أن تستأنف إسرائيل المحادثات المتعلقة بمبادلة مئات السجناء الفلسطينيين بالجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليت بعد وصول يومين من المفاوضات غير المباشرة في مصر إلى طريق مسدود.

مما يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت جعل من عملية إطلاق سراح شاليت شرطا مسبقا لتهدئة أوسع مع حماس التي تسيطر على قطاع غزة وفتح المعابر أمام مساعدات إعادة الإعمار المهمة بعد الهجوم الذي بدأته إسرائيل ضد قطاع غزة في نهاية ديسمبر/ كانون الأول واستمر 22 يوما.

وكان أولمرت يقوم بمحاولة أخيرة من أجل الإفراج عن شاليت قبل تسليم السلطة لرئيس الوزراء اليميني المكلف بنيامين نتانياهو الذي يحاول تشكيل حكومة في أعقاب الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية التي جرت الشهر الماضي.

وصرح أسامة حمدان المسؤول البارز من حماس لوكالة أنباء رويترز في حديث هاتفي من لبنان إنه يأمل في أن يستمع أولمرت لصوت العقل وأن يرجع مرة أخرى ليمضي بالصفقة بعد تلبية شروطنا.

وتابع قائلا، أما إن تمسكت الحكومة الإسرائيلية بموقفها السلبي فلن يكون بالإمكان إنجاز صفقة على الأقل في الوقت الراهن.

وقد اتهمت إسرائيل حماس يوم الاثنين بتشديد موقفها في المحادثات التي تتوسط فيها مصر.

وفي مقابل شاليت الذي أسره نشطاء فلسطينيون حفروا نفقا إلى إسرائيل من قطاع غزة عام 2006 تطالب حماس بالإفراج عن 1400 سجين فلسطيني بينهم نحو 450 سجينا يقضون أحكاما صدرت ضدهم بالسجن لفترات طويلة.

وأحاط مبعوثا أولمرت في المفاوضات التي جرت في القاهرة رئيس الوزراء الإسرائيلي علما بتطورات المحادثات.

وقال حمدان إذا كانت إسرائيل تريد أن تصل إلى صفقة فعليها أن تقدم عرضا جديا. ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

وأفاد مصدر أمني إسرائيلي بأن الفجوة بدأت تضيق وقال يوم الثلاثاء إن إسرائيل تعارض الإفراج عن أقل من 50 من السجناء الذين طلبت حماس الإفراج عنهم.

ويدور نزاع آخر حول مطالب إسرائيل بإبعاد بعض السجناء وهو شرط رفضه الجناح العسكري لحماس علنا.
XS
SM
MD
LG