Accessibility links

logo-print

مقتل أحد أفراد قوة حفظ السلام الدولية في إقليم دارفور غرب السودان


هاجم ثمانية مسلحين مجموعة من أفراد قوة حفظ السلام الدولية كانوا يقومون بأعمال الدورية في إقليم دارفور غرب السودان يوم الثلاثاء وقتلوا أحدهم فيما وصفه متحدث باسم القوة بأنه كمين نفذ بدم بارد.

وهذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها أحد أفراد قوة حفظ السلام في دارفور منذ أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر اعتقال ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الرابع من مارس/ آذار الحالي واتهمته بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وقال المتحدث باسم القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي كمال سايكي إن أفرادا من قوات حفظ السلام كانوا عائدين من دورية في نيالا تعرضوا لكمين نصبه ثمانية مسلحين مجهولين. وقال إن احد أفراد القوة قتل.

وأضاف أن الأمر لم يكن عملية اختطاف سيارة حدث فيه خطأ. بل كان كمينا نفذ بدم بارد. لقد كانوا بانتظارنا.

ويقول خبراء دوليون إن 200 ألف شخص على الأقل لاقوا حتفهم في دارفور الإقليم الصحراوي في غرب السودان بينما تقول الخرطوم إن 10 آلاف فقط قتلوا. واندلع الصراع عندما رفع متمردون معظمهم من غير العرب السلاح ضد الحكومة في عام 2003.

ويقول بعض المحللين إن أمر الاعتقال الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير سيكون السبب في نشوب المزيد من أعمال العنف في دارفور حيث تقف قوات حفظ السلام والمدنيون في قلب الصراع. وقبل أسبوع واحد فقط أصاب مسلحون أيضا أربعة من أفراد حفظ السلام في كمين بدارفور.
XS
SM
MD
LG