Accessibility links

الأسد يقول إن أولمرت تعهد لتركيا بانسحاب إسرائيل من الجولان


أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تعهد لنظيره التركي رجب طيب آردوغان خلال مفاوضات السلام غير المباشرة التي توسطت فيها أنقرة، بالانسحاب من مرتفعات الجولات مقابل تحقيق السلام بين سوريا وإسرائيل.

وأوضح الأسد في مقابلة مع صحيفة "لا ريببليكا" الإيطالية أن التفاصيل النهائية المتعلقة بخط الانسحاب إلى حدود عام 1967 كانت المسألة الوحيدة التي لم يناقشها الطرفان خلال المفاوضات التي جرت بوساطة تركية.

موقع عسكري إسرائيلي على هضبة الجولان

ولفت الأسد إلى أن أولمرت تجنب الحديث عن هذه القضية خلال الاتصال الهاتفي بينهما الذي تم بوساطة آردوغان واستغرق ساعات طويلة.

وأشار الأسد إلى أنه طلب من أولمرت عبر آردوغان خلال الاتصال الهاتفي، أن يعطيه إجابة واضحة حول الانسحاب من الجولان، غير أن أولمرت اقترح تأجيل الأمر لعدة أيام من أجل التشاور مع حكومته.

وأضاف الأسد أنه بعد أربعة أيام من ذلك اندلعت الحرب في غزة، معتبرا أنها كانت فرصة ضائعة أخرى.

واعتبر الأسد أن توجه إسرائيل نحو تأليف حكومة يمينية سيشكل عقبة كبيرة في وجه السلام، غير أنه أشار إلى أن سوريا لا يعنيها شكل الحكومة في إسرائيل، وأن شروط السلام واضحة وتستند على أساس القرارات والمرجعيات الدولية.

الوساطة بين إيران والغرب

وفي سياق آخر، أشاد الرئيس السوري بالرئيس الأميركي باراك أوباما، ووصفه بأنه رجل يفي بما يعد به، مستشهدا في ذلك بمواقفه المتعلقة بالانسحاب من العراق وإغلاقِ معتقل غوانتانامو.

وقال الرئيس السوري إن الولايات المتحدة برئاسة أوباما، تستطيع القيام بدور مهم في تحقيقِ السلام في الشرق الأوسط، ولكنه أضاف قائلا إنه من السابق لآوانه التحدث الآن عن حدوث تحول تاريخي في سياسة الولايات المتحدة الخارجية.

وأعرب الرئيس الأسد عن استعداده من حيث المبدأ للقاء نظيره الأميركي، كما أبدى أيضا رغبته في التوسط بين إيران والدول الغربية.

XS
SM
MD
LG