Accessibility links

الكاريكاتور لمواجهة الرقابة في العالم العربي


أطلق عدد من رسامي الكاريكاتور العرب اليوم الأربعاء من بيروت وثيقة لمواجهة الرقابة على الصحافة في الدول العربية، مؤكدين أن هذه الوثيقة ستكون "شبكة تواصل" في ما بينهم بعد تجاربهم مع القمع السياسي والثقافي في بلادهم.

وعرض رسامو كاريكاتور في العالم العربي أعمالهم في معرض حمل عنوان "وتجري الرياح"، ينظم في مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية في بيروت على مدى ثلاثة أيام.

وعلقت على جدران المعرض مئة لوحة تتصدى بروح ساخرة وناقدة لمواضيع منها الفساد المالي والإداري والبطالة والتطاول على المال العام والبيروقراطية الإدارية والحكومية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الكاتب الياس خوري تأكيده أن الكاريكاتور جزء من الصحافة، مشيرا إلى أن المعرض جمع رسامين من عدة دول عربية عرضوا خبراتهم في كيفية تشكيل حلقة وصل لعمل مشترك في مواجهة الرقيب.

وأكد خوري أن لقاء الرسامين جاء ليتعرفوا على بعضهم البعض وليبحثوا الوسائل الفعالة للدفاع عن الثقافة والصحافة والفنانين في العالم العربي الذين يتعرضون لأسوأ أنواع القمع.

بدوره، أكد خالد الهاشمي الرسام الكاريكاتوري من البحرين الذي سبق أن أثارت بعض رسوماته غضب إيران ومناصريها في البحرين في عام 2005، أن اللقاء مكسب كبير.

وقال سعد حاجو من سوريا إن اللقاء يركز على فكرة محددة وهي الرقابة وكيفية التعاون لمواجهتها. وتعهد الرسامون في الوثيقة التي وقعوا عليها بنشر أي رسم كاريكاتوري يتعرض للمنع في صحف أخرى.

ويطمح المشاركون إلى تأسيس اتحاد أو هيئة تضم المعنيين وتنظم الدفاع عن حقوقهم.

كما خصص المعرض الذي يستمر حتى 22 مارس/ آذار جناحا لرسام الكاريكاتور الفلسطيني الراحل ناجي العلي، الذي اغتيل في لندن عام 1987.

XS
SM
MD
LG