Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية: واشنطن جددت عقد شركة بلاك ووتر في العراق رغم معارضة بغداد


قالت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إن وزارة الخارجية الأميركية وقعت عقدا بقيمة 22.2 مليون دولار مع شركة بلاك ووتر الأمنية الخاصة للعمل في العراق على الرغم من قرار الحكومة العراقية بعدم تجديد عقد عمل الشركة في البلاد.

وأشارت الصحيفة في تقرير خاص نشرته أمس الثلاثاء إلى أن الوزارة وقعت العقد مع بلاك ووتر، التي غيرت اسمها إلى Xe مؤخرا، في الثاني من شهر فبراير/شباط الماضي، وهو ذات اليوم الذي أكد فيه المتحدث باسم الخارجية روبرت وود إبلاغ وزارته لبلاك ووتر بعدم إمكانية تجديد العقد مع الشركة.

وبموجب العقد الجديد، ستتمكن الشركة وعناصرها الأمنية من العمل في العراق حتى شهر سبتمبر/أيلول المقبل، بدلا من مايو/آيار، حيث كان من المفترض أن تنتهي مدة عمل الشركة في العراق.

ويثير العقد، وفقا للصحيفة، تساؤلات تتعلق بالغاية التي تقف وراء قيام الولايات المتحدة بدفع مبالغ للشركة مقابل خدمتها الأمنية في العراق إذا لم تكن قادرة على العمل هناك بصورة قانونية.

غير أن نويل كلاي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أوضح أن التغيير الجديد يتضمن تقديم خدمات في مجال الملاحة الجوية، مشيرا إلى أن مكان عمل الشركة سيكون في العراق وهو يختلف بشكل كلي عن العقد السابق الذي يحدد عمل الشركة في بغداد.

قلق وضغوط

وكشفت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأميركية تعرضت لضغوط كثيرة من جانب منتقدي بلاك ووتر وعدد من أعضاء الكونغرس، كي لا تقوم بتجديد عقود الشركة في العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم مشاعر القلق التي يكنها كثيرون حيال الشركة نامية من الحادث الذي تسببت فيه عناصر تعمل لصالح الشركة في بغداد عام 2007 وراح ضحيته 17 مدنيا عراقيا.

وتتولى بلاك ووتر، التي تعد أكبر متعاقد أمني للحكومة الأميركية في العراق، مهمة حماية المسؤولين والدبلوماسيين الأميركيين في العراق. ويقول محللون إن خروجها من العراق قد يولد مشاكل تتعلق بسلامة هؤلاء المسؤولين وسبل توفير الحماية لهم.

ولم تعلق السفارة العراقية في واشنطن على الموضوع، وفقا للصحيفة، في حين اكتفت المتحدثة باسم Xe ( بلاك ووتر سابقا) بالقول إن شركتها كانت على علم بعدم رغبة وزارة الخارجية تجديد عقدها في العراق،وأن مسؤولي الشركة لم يتلقوا أي معلومات محددة عن مغادرة العراق، على حد قولها.
XS
SM
MD
LG