Accessibility links

بوش يرفض انتقاد أوباما في أول خطاب يلقيه بعد مغادرته البيت الأبيض


ذكر موقع "بوليتيكو" على شبكة الإنترنت الأربعاء أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش رفض انتقاد خلفه باراك أوباما في أول خطاب له منذ مغادرته البيت الأبيض معتبرا أنه يتعين عليه التزام الصمت.

وقال بوش في خطاب ألقاه أمام ألفي رجل أعمال في كالغاري بشرق كندا، هناك الكثير من الانتقادات، وكان كل رجل أعمال قد دفع 400 دولار كندي أي ما يعادل 315 دولارا أميركيا للاستماع إلى بوش.

وأعلن بوش خلال حديثه عن أوباما أنه يعتقد أن الوقت قد حان لينسحب الرئيس السابق من الساحة ويفسح المجال للرئيس الحالي لمعالجة مشاكل العالم. وقال إنه إذا رغب في مساعدتي وإذا كنت أوافقه الرأي فسأساعده.

وأضاف حسب ما نقل عنه الموقع السياسي المستقل أنه إذا لم يطلب مساعدتي فإني سألتزم الصمت.

وتأتي هذه التصريحات في حين تتعرض إدارة أوباما لانتقادات على الطريقة التي تعالج فيها الأزمة الاقتصادية ورد فعلها على دفع مكافآت بملايين الدولارات إلى مديري مجموعة ايه آي جي الأميركية للتأمين التي تدخلت الدولة لإنقاذها من الإفلاس.

وقال بوش إنه لا يمكنني مساعدته كما أنه لا يمكنني أن أمضي وقتي في انتقاده مشيرا إلى أنه يتفهم غضب واشنطن من مسألة ايه آي جي.

وقد صفق الحضور مرتين لبوش خلال خطابه الذي استمر نصف ساعة.

وأشار بوش إلى أنه سينشر قريبا سيرته الذاتية ويتطرق فيها إلى 12 قرارا صعبا أضطر إلى اتخاذها عندما كان في البيت الأبيض.

وخلص إلى القول إنه يريد أن يدرك الناس ما معنى الجلوس في المكتب البيضاوي وأن يفكروا بما كانوا سيفعلونه إذا كانت أهم واجباتهم حماية البلاد".
XS
SM
MD
LG