Accessibility links

logo-print

محامي مدون مسجون في إيران يكشف عن وفاة موكله في السجن بظروف غامضة


أعلن محامي المدون الإيراني الشاب أوميد مير سيافي عن وفاته في سجن ايوين حيث كان مسجونا بتهمة شتم المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خاميئني.

وقال المحامي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لم يصدر حتى الآن أي تقرير رسمي لكن مسؤولي السجن قالوا إن سيافي انتحر طالبا تحقيقا فوريا وتشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفاة.

وأضاف المحامي أن سجينا آخر هو الدكتور حسن فيروزي كان أبلغ مسؤولي السجن قبل وقت بتدهور صحة المدون الشاب، مشيرا إلى أن فيروزي كان قد اتصل به من السجن لإبلاغه بانخفاض وتيرة دقات قلب أوميد، لكن الأطباء لم يأخذوا حالته على محمل الجد وقالوا إنه يتظاهر بالمرض.

وبحسب فيروزي فان المدون كان يعاني من الاكتئاب.

وطالبت منظمة مراسلون بلا حدود في بيان بفتح تحقيق فوري حول ملابسات الوفاة.

وكان حكم على سيافي البالغ 25 عاما في نوفمبر/تشرين الثاني بالسجن 30 شهرا بعد أن أدين بشتم خاميئني وأيضا مؤسس جمهورية إيران الإسلامية الإمام الخميني.

وفي 7 فبراير/شباط 2009 تمت دعوته من قبل المحكمة الثورية في طهران وتوقيفه.
XS
SM
MD
LG