Accessibility links

موسى من العراق: المصالحة والوفاق أصبحا عنوانين رئيسيين في العراق


استقبل رئيس الجمهورية جلال الطالباني في مقر إقامته بمدينة السليمانية الخميس الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى والوفد الموافق له.

وحضر اللقاء نجيرفان البرزاني، رئيس حكومة إقليم كوردستان والدكتور برهم أحمد صالح نائب رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية، وهوشيار زيباري وزير الخارجية.

وبحث المسؤولون خلال اللقاء مُجمل الأوضاع في العراق و السبل الكفيلة بتطوير العلاقات بين العراق والجامعة العربية في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والأمنية والتنموية، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة توطيد التعاون والتنسيق بين العراق ومحيطه العربي.

وقال الرئيس الطالباني في مؤتمر صحافي مشترك تم عقده عقب اللقاء: "شرفنا اليوم معالي الأمين العام للجامعة العربية، الأستاذ عمرو موسى بهذه الزيارة الكريمة وتشرفت بلقائه والإستماع إلى نصائحه وتعليقاته الثمينة والعزيزة علينا دائما".
من جانب آخر، دعا الرئيس الطالباني الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى تشجيع الدول العربية على فتح سفاراتها في العراق. وقال: "نحن نتمنى على معالي الأمين العام للجامعة العربية أن يشجع إخوتنا العرب على القدوم إلى العراق وفتح السفارات في بغداد وكذلك زيارة سائر أنحاء العراق من كوردستانه إلى وسطه و جنوبه".

من ناحيته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أن المصالحة والوفاق أصبحا عنوانين رئيسيين في العراق. وأضاف قائلا:" أنا مطمئن واطمئناني ينبع من أن المصالحة والوفاق أصبحا عنوانين رئيسيين لدى كل من يتعرض للحياة العامة في العراق وأن العراقيين يشعرون بأن الأمر مرتبط بذلك في نتيجته وفي مسيرته حتى يمكن أن ينطلق العراق نحو الآفاق الجديدة التي نعقد كلنا آمالا كبيرة عليها".

وأضاف موسى أن مستوى اليأس في العراق عام 2005 كان كبيرا، لكن الأمل بدأ يتغلب على اليأس حاليا. وأضاف: "تعليقي باختصار عن نتائج هذه الرحلة التي قمنا بها إلى العراق أن عام 2005 كانت مساحة اليأس كبيرة في العراق والآن فإن مساحة الأمل لا بأس بها وهذا بحد ذاته يصف الأمر بكلمات قليلة".

وجدد الأمين العام لجامعة العربية تأكيده على أن الجامعة لم تتأخر في متابعة الشؤون العراقية منذ اللحظة الأولى، بل كانت هي المبادر إلى التعاون مع العراق، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG