Accessibility links

أوباما يعرض على حكومة طهران بداية جديدة ويؤكد التزام إدارته بدبلوماسية قائمة على الاحترام المتبادل


عرض الرئيس أوباما في خطاب تاريخي بث مساء يوم أمس الخميس بمناسبة رأس السنة الإيرانية على قادة حكومة طهران تجاوز الماضي، مؤكدا أن إدارته تسعى لفتح حوار نزيه قائم على الاحترام المتبادل.

وقال أوباما موجها خطابه إلى حكومة إيران وشعبها انه يرغب بالحديث مع القادة الإيرانيين، داعيا إلى تجاوز خلافات دامت أكثر من 30 عاما.

وأضاف أوباما في خطابه، الذي ترجم أيضا إلى الفارسية، أن إدارته عازمة على فتح قنوات دبلوماسية تهدف لمعالجة القضايا العالقة بين واشنطن وطهران وإقامة علاقات بناءة بين بلاده وإيران والأسرة الدولية، على حد تعبيره.

وأكد أوباما أن أساليب التهديد ليس من شأنها تحقيق ما ورد ذكره أنفا، مشيرا إلى أن إدارته تسعى إلى فتح حوار نزيه وقائم على الاحترام المتبادل.

وقال الرئيس الأميركي إن الخيار يقع الآن على عاتق القادة الإيرانيين، مؤكدا أن الولايات المتحدة تريد أن تحتل إيران مكانتها في أسرة الدولية، مؤكدا أن طهران لن تتمكن من احتلال هذه المكانة مستخدمة الإرهاب والأسلحة، على حد قوله.

ترحيب إيراني

وفي طهران،رحب احد كبار مستشاري الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد اليوم الجمعة بالرسالة التي وجهها أوباما إلى الشعب والقادة الإيرانيين، داعيا واشنطن إلى دعمها بعمل ملموس لإصلاح الأخطاء الأميركية السابقة.

ورحب علي اكبر جوانفكر مستشار الرئيس الإيراني بخطاب أوباما، موضحا أن إيران لن تنسى "التوجهات الأميركية العدائية،" على حد تعبيره.

وقال جوانفكر إن أوباما تحدث عن التغيير إلا انه لم يتخذ أي خطوات ملموسة لإصلاح الأخطاء التي ارتكبت سابقا في حق إيران، مشيرا إلى أن على الرئيس الأميركي تجاوز الكلام والتحرك فعليا بهذا الاتجاه.

XS
SM
MD
LG