Accessibility links

منظمات إسرائيلية تطالب بإجراء تحقيق مستقل بشان استهداف مدنيين فلسطينيين خلال حرب غزة


طالبت منظمات إسرائيلية مدافعة عن حقوق الإنسان بإجراء اليوم الجمعة بإجراء تحقيق مستقل لما وصفته بجرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في غزة، اثر إفادات جديدة لجنود إسرائيليين أشارت إلى إطلاق نار على مدنيين.

واعتبرت عشر منظمات بينها بتسيلم وجمعية الحقوق المدنية في بيانات أن قرار المدعي العام العسكري فتح تحقيقين بخصوص مقتل مدنيين فلسطينيين لا يوفر الضمانات بالموضوعية اللازمة.

وفي رسالة موجهة إلى مدعي عام الدولة مناحيم مزوز قالت المنظمات إن رفض الحكومة تشكيل لجنة تحقيق مستقلة يشكل انتهاكا للمسؤوليات الإسرائيلية حيال القانون الدولي.

وقالت الناطقة باسم بتسيلم ساريت ميكايلي إن عدم اتخاذ قرار بفتح تحقيق إلا بعد ثلاثة أسابيع من إبلاغ القضاء بالوقائع وبعد نشرها في الصحافة مباشرة يخلف شكوكا حول الرغبة في ملاحقة المسؤولين.

وكان الجيش الاسرائيلي قد تعرض يوم الخميس لهزة بسبب روايات سردها جنود شاركوا في حرب غزة تحدثوا فيها عن قتل مدنيين وزعموا تفشي مشاعر احتقار عميق للفلسطينيين في صفوف الجيش الإسرائيلي.

فقد اجتمع الجنود ممن تخرجوا من إحدى الأكاديميات العسكرية الشهر الماضي لمناقشة تجاربهم خلال الحرب الإسرائيلية في غزة التي استمرت 22 يوما وانتهت في يناير/ كانون الثاني والتي قال فلسطينيون وجماعات لحقوق الإنسان إنها تبرر فتح تحقيقات في ارتكاب جرائم حرب.

وكشف مدير الأكاديمية العسكرية عن تفاصيل الجلسة قائلا إن الجنود أشاروا إلى وجود جو من الاحتقار الشديد والتشدد إزاء الفلسطينيين في صفوف الجيش.

وقال داني زامير رئيس برنامج اسحق رابين التمهيدي للخدمة العسكرية لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الجنود تحدثوا عن إطلاق النار دون مبرر على مدنيين فلسطينيين. كما كان هناك حديث أيضا عن تخريب للممتلكات.

كما نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الخميس على صفحتها الأولى مقتطفات من مناقشات الجنود السابقين. وقالت إن نشر هذه الأسرار القذرة سيجعل من الصعب على الإسرائيليين وصف هذه المزاعم بأنها دعاية فلسطينية.
XS
SM
MD
LG