Accessibility links

logo-print

كوبا تصف بادرة تخفيف واشنطن قيود السفر إلى كوبا بأنها غير مهمة وانتقائية وغير عادلة


اعتبر نائب وزير التجارة الخارجية الكوبية ريكاردو غيريرو الجمعة، أن الولايات المتحدة قامت بـبادرة وصفتها بأنها غير مهمة ترمي لتخفيف القيود على السفر إلى كوبا التي تطالب برفع الحصار المفروض عليها منذ 1962.

وفي تصريح صحافي، اعتبر غيريرو الذي جاء إلى مرفأ هافانا لاستقبال سفينة اسبانية تنقل 20 ألف طن من المساعدة الغذائية البرازيلية، ان التغييرات "انتقائية وغير عادلة".

وأضاف قائلا إنه مع أن الإجراءات تبدو مرنة فانه يتوقع بادرة اكبر ردا على اقتراح الحوار مع راؤول كاسترو.

وفي وقت سابق من السنة الحالية عرض الرئيس الكوبي راؤول كاسترو محادثات مباشرة "من دون وسطاء" على الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وهذا أول رد فعل يدلي به مسؤول كوبي تعليقا على قرار إدارة الرئيس باراك اوباما. وقد اقر مجلس الشيوخ الأميركي في 10 مارس/اذار مشروع قانون واسعا ينص على تخفيف القيود على سفر الكوبيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة إلى كوبا والتي تخضع لحصار أميركي منذ 1962 .

بوسع الكوبيين السفر لبلدهم مرة كل سنة

وبات في وسع الكوبيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة زيارة أقربائهم في كوبا مرة في السنة بدلا من مرة كل ثلاث سنوات وإنفاق 179 دولارا في اليوم في الجزيرة بدلا من 50 دولارا. وتستورد كوبا 80 بالمئة من حاجاتها من الأغذية خصوصا من الولايات المتحدة التي بلغت مبيعاتها من الأغذية إلى الجزيرة 700 مليون دولار في 2008 وهو مستوى قياسي.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما انه يؤيد تخفيف القيود على السفر إلى كوبا وتحويل الأميركيين من أصل كوبي للأموال إلى بلادهم لكنه قاوم حتى الآن الدعوات إلى رفع الحصار الأميركي المفروض على الجزيرة منذ عقود.

ويذكر أنه هاجر ما يفوق المليون ونصف المليون كوبي إلى الولايات المتحدة، لأسباب اقتصادية وأخرى سياسية.
XS
SM
MD
LG