Accessibility links

قائد عسكري بكركوك يؤكد قدرة الجيش العراقي على تولي الأمن بعد الانسحاب الأميركي


أكد اللواء الركن عبد الأمير رضا الزيدي قائد الفرقة 12 من الجيش العراقي في كركوك أن القوات العسكرية العراقية قادرة على تحمل المسؤولية الأمنية والسيطرة على الأوضاع في البلاد خاصة في كركوك والمناطق الجنوبية والغربية منها، لدى انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية نهاية شهر حزيران/ يونيو المقبل.

وقال في تصريح خاص أدلى به لمراسلة "راديو سوا" في كركوك إن "الجيش العراقي يقوم بمهام الأمن الداخلي، وإن أسلحته وتجهيزاته قادرة على تنفيذ هذه المهام، وفي المستقبل القريب ستكون جاهزية الجيش العراقي أفضل من حيث الدعم اللوجستي والمادي".

ونفى اللواء الركن الزيدي صحة الأنباء التي ترددت بشأن حدوث احتكاك بين قواته وبين قوات حرس إقليم كردستان في بعض مناطق كركوك، قائلا إن "هذا الكلام غير صحيح"، وإن "الفرقة 12 متكونة من خليط من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين، ولحد الآن لم نأمر أي شخص بالخروج من أي مكان يسكنه".

وأشاد اللواء الركن الزيدي بالأمن والاستقرار اللذين تحققا في كركوك وخاصة "مناطق جنوب كركوك من الرياض والرشاد وزغيتون والحويجة والزاب والعباسي، كل هذه المناطق الآن تشهد أمن. والإرهاب مسألة تم القضاء عليها نهائيا، ولدينا من الخطط التي ستحقق الأمن والاستقرار في كركوك وأطرافها بنسبة عالية جدا".

ويأتي انسحاب القوات الأميركية من القرى والمدن العراقية نهاية حزيران/ يونيو المقبل بحسب ما نصت عليه الاتفاقية الأمنية الموقعة في 13 من شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، على أن تكتمل عملية الانسحاب من عموم البلاد نهاية عام 2011 مع بقاء بعض الوحدات العسكرية الأميركية لغرض تدريب القوات العراقية وتقديم المساعدة الفنية لها.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG