Accessibility links

logo-print

سياح أوروبيون وأميركيون ينهون زيارة للعراق تعد الأولى منذ عام 2003


أنهت مجموعة من ثمانية سياح غربيين، هي الأولى التي تزور العراق منذ 2003 جولتها في عدد من المواقع السياحية في عدد من المحافظات.

وتجول السياح الذين قدموا من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا في عدد من المناطق الأثرية في إقليم كردستان، وبعض المدن الأثرية وسط العراق وجنوبه، فضلا عن زيارتهم للقبة الذهبية لمرقد الإمامين العسكريين في سامراء والتي تعرضت للتدمير.

وأعرب السياح عن سعادتهم بهذه الزيارة التي استغرقت 15 يوما، مشيرين إلى أن العراق أصبح آمنا لمن يرغب في زيارة آثاره، لكنهم دعوا إلى فتح الأماكن السياحية التي ما تزال مغلقة بوجه السياح.

ويقول السائح جيف هان وهو مدير شركة "هنتيرلاند ترافل" السياحية البريطانية: "لقد تجولنا واستكشفنا بعض مناطق أربيل لفترة من الوقت، وعدنا إلى بغداد، ثم ذهبنا إلى بابل وتجولنا في الوركاء وأور والبصرة. وقد زرنا أيضا النجف وكربلاء".

وقالت السائحة البريطانية تينا غريفز من مكان إقامتها في فندق عشتار شيراتون في بغداد: "أعتقد أن العراق مكان آمن للسـُياح لكني أرى أن الحاجة ربما تقتضي بفتح عدد أكبر من المواقع للسياح، لأنهم إذا قصدوا العراق فإن ثمة أماكن ينبغي أن تكون متاحة لمشاهدتها".

XS
SM
MD
LG