Accessibility links

الربيعي: منظمة خلق الإيرانية ترشو سياسيين عراقيين للدفاع عن بقائها في العراق


كشف مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي عن تقارير استخبارية تشير إلى قيام منظمة خلق الإيرانية المعارضة برشوة بعض السياسيين العراقيين من أجل الدفاع عن موقف المنظمة ووجودها على الأراضي العراقية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده الربيعي عقب لقائه المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في النجف، قال فيه:

"هناك تقارير استخبارية ذات قيمة عالية ومصداقية وصلتنا، قسم منها يرقى إلى مستوى تجريم بعض العناصر، مؤداها أن منظمة خلق الإرهابية تقدمت برشاوى إلى بعض السياسيين وبعض الجهات السياسية العراقية من أجل التأثير على مواقفهم و من أجل الدفاع عن وجود المنظمة وبقائها في العراق، أعتقد ان سماحة السيد غير معني بالتفاصيل بهذا الشأن".

وقال الربيع إن طهران أبدت استعدادها لمنح عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة جوازات سفر لمغادرة العراق إلى أي مكان في العالم، مضيفا أن بغداد لن ترغم أحدا على العودة إلى إيران، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن الغالبية العظمى من هؤلاء يريدون العودة طوعا.

وأشار الربيعي إلى أن العراق لا يعترف رسميا بوجود المنظمة وإنما يعترف بوجود ثلاثة آلاف و418 مواطنا إيرانيا هم عناصر المنظمة التي تتخذ من معسكر أشرف في محافظة ديالى مقرا لها.

وعن قضية تبادل المعتقلين بين العراق والعربية السعودية بموجب اتفاقية امنية بين البلدين أوضح الربيعي قائلا :

"هناك قرار سياسي في إطلاق سراح او تسليم كل المعتقلين العراقيين الذين هم 443 معتقلا عراقيا في السجون السعودية. الأمر بانتظار أن نوقع اتفاقية أمنية مع المملكة العربية السعودية. الآن مسودة الاتفاقية موجودة في مرحلة الدراسة لدى الحكومة العراقية".

وأكد الربيعي " أننا لم نسلم أي سعودي من السجون العراقية إلى المملكة العربية السعودية، إنما ما سلم هم ستة سعوديين كانوا في سجون قوات الاحتلال، و لم تحدث صفقة تبادل بين إرهابيين سعوديين ألقي القبض عليهم في العراق مقابل معتقلين أو مسجونين عراقيين في المملكة العربية السعودية".

وعن ما تردد من امكانية إعادة اعضاء حزب البعث إلى الحياة السياسية في العراق شدد الربيعي على رفض أي مصالحة مع عناصر حزب البعث.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في النجف محمد جاسم:

XS
SM
MD
LG