Accessibility links

logo-print

إيقاف علاج رضيع يعاني مشاكل صحية بموجب قرار قضائي


يعتزم فريق من الأطباء البريطانيين يوم السبت المقبل وقف العلاج الطبي لرضيع في شهره التاسع يعاني من إعاقة حادة في الدماغ غداة فشل إجراء قضائي أطلقه أهله لإبقائه على قيد الحياة.

وكان الوالدان يرغبان في إبقاء ابنهما على قيد الحياة رغم إصابته بمرض جيني نادر وإعاقة في الدماغ ومعاناته من مشاكل في التنفس.

لكن الأطباء اعتبروا من جهتهم انه ليس هناك من امل في إنقاذ حياة الطفل الذي يعاني من آلام لا تحتمل.

وحسم قضاة محكمة الاستئناف في لندن الأمر يوم الجمعة الماضية لصالح الأطباء مع التعبير في الوقت نفسه عن "تعاطفهم العميق" مع أهل الطفل.

وعبر والدا الطفل، اللذان تمنع قوانين الخصوصية من الكشف عن هويتهما، عن "حزنهما الشديد" اثر قرار القضاء وقف عمل أجهزة التنفس التي كانت تبقي ابنهما على قيد الحياة.

وقالا في بيان نشره المحامون "نريد الاستفادة من بعض الوقت المتبقي لنا مع ابننا."

وأضافا "نحن على قناعة وسنبقى كذلك انه رغم مشاكله الخطيرة جدا فان حياته ثمينة وتستحق عناء الحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة بدون التسبب له بالم شديد."

وتابع البيان "ذلك كان الهدف الفعلي للجدل بيننا وبين الأطباء لأنهم كانوا يعتقدون بان حياته لا تحتمل وان إعاقاته تجعل من حياته لا معنى لها، لكننا على قناعة، مثلنا مثل بعض الممرضات، بأنه قادر على الشعور بالسعادة وان هناك فترات طويلة كان فيها مرتاحا من دون أن يشعر بالألم."

وقال القضاة الذين منعوا نشر اسم الطفل أو المستشفى المعني أنهم سيفسرون أسباب قرارهم في موعد لاحق.
XS
SM
MD
LG