Accessibility links

أوباما يرد على انتقادات تشيني ويقول إن سياسات الأخير لم تجعل الولايات المتحدة أكثر أمنا


رد الرئيس باراك أوباما على انتقادات نائب الرئيس الأميركي السابق دك تشيني لسياساته إزاء الإرهابيين المشتبه بهم قائلا إن أسلوب تشيني لم يجلب الأمن للولايات المتحدة، وقال إن السياسة الخاصة بالمحتجزين في سجن خليج غوانتانامو العسكري في ظل إدارة الرئيس السابق جورج بوش كان "يتعذر استمرارها."

وتساءل أوباما في برنامج "60 دقيقة" في قناة CBS وفقا لمقتطفات نشرتها المحطة يوم السبت "كم عدد الإرهابيين الذين مثلوا أمام العدالة في ظل الفلسفة التي يروج لها نائب الرئيس تشيني... إنها لم تجعلنا أكثر أمنا وإن ما جرى زاد من تأجيج الشعور المعادي لأميركا."

وكان تشيني قد قال مؤخرا لتلفزيون CNN إن سياسة أوباما بشأن الإرهابيين المشتبه بهم ستجعل الولايات المتحدة أكثر عرضة للهجوم.

وبعد توليه السلطة في 20 يناير/كانون الثاني 2009 بدأ أوباما إلغاء بعض سياسات إدارة بوش الخاصة بالأمن القومي، وأمر بإغلاق سجن غوانتانامو في كوبا خلال عام وإنهاء الاستجواب القاسي للإرهابيين المشتبه بهم.

وعندما قال له مذيع CBS إن بعض السجناء الذين أفرج عنهم من غوانتانامو عادوا إلى صفوف الجماعات الإرهابية قال أوباما "ليس هناك شك في أننا لم نقم بعمل فعال على نحو خاص في تحديد أولئك الذين يعدون أفرادا خطيرين حقيقة للتأكد من أنهم لن يشكلوا تهديدا لنا."

غير أن أوباما قال إن القرارات التي توضع على مكتبه هي في الغالب خيار "بين السيء والأسوأ". وأصعب قراراته حتى الآن هي إرسال 17 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان.

ويذكر أنه في وقت سابق من الأسبوع الجاري وجه روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض انتقادات شديدة لتعليقات تشيني بشأن سياسات الرئيس أوباما حول الإرهاب. ووصف غيبس نائب الرئيس السابق بأنه جزء من "جماعة تآمرية جمهورية" إلى جانب المذيع المحافظ راش ليمبو.
XS
SM
MD
LG