Accessibility links

باراك يشكل فريقا للتفاوض بشأن عملية الانضمام إلى حكومة إسرائيلية يمينية برئاسة نتانياهو


شكل زعيم حزب العمل ووزير الدفاع في الحكومة الإسرائيلية المنصرفة إيهود باراك الأحد فريقا للتفاوض بشأن الانضمام إلى الحكومة الجديدة برئاسة زعيم حزب ليكود اليميني بنيامين نتانياهو دون انتظار الضوء الأخضر من حزبه.

واختار باراك لهذا الفريق أنصارا لمشاركة حزب العمل في الحكومة المقبلة برئاسة نتانياهو بينهم رئيس نقابة الهستدروت المركزية عوفر ايني ووزير الزراعة المنتهية ولايته شالوم سيمحون، بحسب بيان عن مكتب باراك.

وتم تكليف الفريق المشكل بإبرام اتفاق مشاركة في الحكومة مع حزب ليكود الذي يرأسه نتانياهو قبل الثلاثاء المقبل لعرضه على مؤتمر الحزب.

وندد نواب من حزب العمل يعارضون هذه المشاركة بهذا الإجراء، مؤكدين أنه يهدف إلى وضع الحزب أمام "أمر واقع،" على حد تعبيرهم.

ويعمل باراك، وزير الدفاع في الحكومة المنصرفة، منذ بضعة أيام على حض حزبه على إعادة النظر في عرض المشاركة في حكومة يمينية يعتزم الاحتفاظ فيها بحقيبته.

وكان باراك قد أكد بعد الانتخابات التشريعية في 10 فبراير/شباط الماضي والهزيمة غير المسبوقة التي مني بها حزب العمل الذي لم ينل سوى 13 مقعدا من أصل 120 في الكنيست أنه يريد أخذ العبر من هذه الانتكاسة للانضمام إلى المعارضة.

وبات نتانياهو يملك الغالبية المطلقة من أعضاء البرلمان بفضل دعم التشكيلات الدينية واليمين المتطرف، لكنه يفضل حكومة موسعة تضم في صفوفها العماليين على الأقل.
XS
SM
MD
LG