Accessibility links

logo-print

اتصالات مع فصائل مسلحة تحثها على المشاركة في العملية السياسية


أكد مستشار شؤون الصحوات في العراق ثامر التميمي استعداد فصائل مسلحة للمشاركة في العملية السياسية.

وأوضح قائلا: "حصل حوار مع كل الفصائل وأسفر عن توافقات، وأبدت بعض الفصائل استعدادها للمشاركة في العملية السياسية، كالجيش الإسلامي، وكتائب ثورة العشرين، وجيش المجاهدين، وأنصار السنة وحماس العراق".

وأشار التميمي إلى إجراء حوار مع شخصيات مقيمة داخل العراق، تمثل عددا من الفصائل المسلحة، قائلا:

"قيادات الفصائل المقيمة في الخارج لم تفاتح بالموضوع، ولم يطرح عليها، والحوار جرى مع أفراد ينتسبون لفصائل مسلحة يقيمون داخل العراق".

وبدوره أعرب وسام الحردان، أحد الشخصيات العشائرية المشاركة في مؤتمرات المصالحة الوطنية،عن اعتقاده بإمكانية انضمام معظم الفصائل المسلحة للعملية السياسية:

"قسم من الفصائل انضم إلى العملية السياسية كألوية الناصر صلاح الدين، بعد أن شكلوا الجبهة الوطنية لأحرار العراق، والفصائل مستعدة للمشاركة باستثناء المجاميع التي تتبنى الإرهاب".

إلى ذلك طالبت قوى عراقية حكومة نوري المالكي بتفعيل مشروع المصالحة الوطنية عبر إصدار قرارات تضمن توسيع قاعدة المشاركة في العملية السياسية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG