Accessibility links

logo-print

القوات الأميركية تعتزم إطلاق سراح آلاف العراقيين المحتجزين لديها أو محاكمتهم في محاكم عراقية


قال الجنرال ديفيد كوانتوك المسؤول الأميركي عن المعتقلين في العراق إن آلاف السجناء العراقيين الذين تحتجزهم القوات الأميركية لأجل غير مسمى دون توجيه اتهامات سيتم الإفراج عنهم أو محاكمتهم في محاكم عراقية بحلول منتصف العام الجاري.

وقال كوانتوك في مؤتمر صحفي الأحد إن الولايات المتحدة تحتجز ما يزيد عن 13000 سجين عراقي. وقال إن القوات الأميركية كانت تحتجز مثلي هذا العدد عندما بلغ ذروته في نوفمبر تشرين الثاني 2007.

وأضاف "سنخفض العدد خلال اليومين القادمين إلى اقل من 13000 سجين منهم حوالي 2500 تتخذ ضدهم حاليا إجراءات قانونية." وأدين نحو 500 من هؤلاء الأشخاص وصدرت ضد 109 منهم أحكام بالإعدام.

واحتجز بعض السجناء دون محاكمة لمدة ستة أشهر تقريبا بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي انتهى العمل به في 31 ديسمبر/ كانون الأول وهو ما اثأر غضب العراقيين وجماعات حقوقية.

ولكن بموجب بنود اتفاقية ثنائية دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الأول من يناير/ كانون الثاني وافقت واشنطن على تسليم جميع المحتجزين لديها إلى السلطات العراقية بموجب مذكرات اعتقال او إطلاق سراحهم.

وقال كوانتوك " إن من بين الذين ما زالوا رهن الاعتقال ما بين 6000 و7000 نعتبرهم معتقلين خطرين وتستطيع الحكومة النظر إلى معلومات المخابرات و تقديم المساعدة لإقامة قضايا." وقال "نعتقد إننا سنضع أولئك الأفراد أمام محكمة عراقية بحلول منتصف الصيف."

XS
SM
MD
LG