Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يوضح أن أسلوبه الجديد سيعتمد التشديد على التنمية الاقتصادية في أفغانستان


أصر الرئيس باراك أوباما الأحد على أن القوة العسكرية وحدها لن تنهي الحرب في أفغانستان وأشار إلى أن "استراتيجية خروج" أميركية يمكن أن تكون جزءا من سياسة شاملة جديدة يتوقع أن يكشف عنها قريبا.

واستعرض أوباما في مقابلة مع برنامج "60 Minutes" أي "60 دقيقة" في شبكة CBS التلفزيونية مراجعة إدارته لاستراتيجية أفغانستان-باكستان بناء على توصيات من مسؤولين أميركيين كبار ومشاورات مع الحلفاء.

وأوضح أن أسلوبه الجديد سيدعو إلى زيادة التشديد على التنمية الاقتصادية في أفغانستان والدبلوماسية مع باكستان المجاورة وزيادة التعاون من الشركاء الدوليين أكثر من سلفه جورج بوش.

اوباما يعلق على تصريحات تشيني

وتعليقا على تصريحات نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني التي قال فيها إن الرئيس أوباما اتخذ قرارات تعرِّض أمن أميركا للخطر، ومن بينها قراره الخاص بإغلاق معتقل غوانتانامو، قال أوباما خلال حوار أجراه معه تلفزيون سي بي إس نيوز إنه لا يتفق مع ما ذكره تشيني، وأضاف قائلا:

"إن تشيني يرأس حركة تؤمن بأننا لا نستطيع التوفيق بين قيمنا الأساسية ودستورنا وإيماننا بأن بلادنا لا تمارس التعذيب، وبين مصالح أمننا القومي".

وقال أوباما إن السياسات التي اتبعتها إدارة بوش وتشيني لم تؤد إلا إلى تأجيج المشاعر المعادية للولايات المتحدة وتهيئة المناخ الملائم للمنظمات الإرهابية لاستقطاب مزيد من المتطرفين.

اوباما يلتقي اول الشهر القادم بزعماء الأطلسي

وسيلتقي أوباما في أول زيارة رئيسية له للخارج منذ توليه الرئاسة في 20 يناير/كانون الثاني مع زعماء حلف شمال الأطلسي خلال اجتماع قمة يعقد يومي الثالث والرابع من أبريل/نيسان في ستراسبورغ بفرنسا حيث ستحتل مسألة مستويات القوات في أفغانستان مكانا بارزا في جدول الأعمال.

وبدأ أوباما يغير التركيز الأميركي من الحرب غير الشعبية في العراق إلى الصراع في أفغانستان حيث زادت أعمال العنف إلى أعلى مستوى لها منذ أن أطاحت قوات تقودها أميركا بحركة طالبان في 2001.
XS
SM
MD
LG