Accessibility links

logo-print

اتهامات للجيش الإسرائيلي بانتهاك القواعد الأخلاقية الطبية خلال الحرب الأخيرة في غزة


اتهمت منظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان" الإسرائيلية الجيش الإسرائيلي الاثنين بانتهاك القواعد الأخلاقية الطبية خلال هجومه الأخير على قطاع غزة من خلال رفضه السماح بإجلاء الجرحى ومهاجمته للطواقم الطبية الفلسطينية.
وأكدت المنظمة في تقريرها أن "الجنود الإسرائيليين انتهكوا خلال القتال في غزة وبشكل متكرر القواعد الأخلاقية للجيش والحقوق الإنسانية الأساسية بشكل يثير شكوكا بشأن انتهاك القانون الدولي المتعلق بالجرحى وسلامة الفرق الطبية."

وقال التقرير إن القوات الإسرائيلية في كثير من الحالات لم تسمح بإجلاء مدنيين جرحى علقوا (في ميادين القتال) عدة أيام وتركت مدنيين بدون طعام أو مياه لفترات طويلة.

وأضافت المنظمة أن 16 مسعفا فلسطينيا قتلوا برصاص إسرائيلي و25 آخرين جرحوا أثناء أداء مهمتهم خلال الهجوم الإسرائيلي.

وخلال الفترة ذاتها، بحسب التقرير، هاجم الجيش الإسرائيلي 34 مركزا طبيا فلسطينيا بينها ثمانية مستشفيات و26 مستوصفا.

وأكدت المنظمة أن هناك عدة حالات تم الاعتداء فيها على الطواقم الطبية والأمر لا يتعلق بحالات فردية أو استثنائية، داعية إلى تشكيل لجنة محايدة مستقلة مكونة من خبراء في الطب الشرعي لجمع أدلة إضافية والتحقيق في الشبهات.

وتشكك المنظمة في أن الجيش الإسرائيلي هو الجهة المخولة في التحقيق بتلك الخروقات.

وجاء في التقرير أن مروحية إسرائيلية قصفت في 31 ديسمبر/كانون الأول، طاقما طبيا فلسطينيا كان يقدم مساعدة لجريح ينزف في شمال شرق القطاع، مما أدى إلى مقتل الطبيب والمسعف والمصاب.

وفي العاشر من يناير/كانون الثاني، دخلت خمس سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني وأخرى تابعة للصليب الأحمر الفلسطيني حي العطاطرة ففتحت دبابة النيران باتجاههم مما أدى إلى جرح سائق سيارة إسعاف ومسعف.

وقد اضطرت الطواقم إلى العودة أدراجها دون إجلاء المصابين، حسبما ذكرت المنظمة.

ورأت المنظمة الإسرائيلية أن ذلك يتناقض مع تعليمات القانون الدولي التي تمنع المس بالمراكز والطواقم الطبية خلال الحرب.

رد الجيش الإسرائيلي

وردا على تقرير المنظمة، قال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوات الإسرائيلية وجهت تعليمات وأوامر واضحة للتصرف بأقصى درجات الحذر لعدم التسبب في أي ضرر للطواقم الطبية والمركبات والمرافق الطبية.

وأضاف "لكن حركة حماس استخدمت المركبات الطبية والمرافق والزي الرسمي لإخفاء وتمويه النشاط الإرهابي وسيارات الإسعاف لنقل الأسلحة ونشطائها ولإنقاذ ناشطيها من ميدان المعركة."

كما اتهم حماس باستخدام المستشفيات والمرافق الطبية مخابئ مستغلة بذلك الحماية الممنوحة للمؤسسات الطبية مما أدى في بعض الأحيان إلى إلحاق أضرار ببعض المركبات، على حد قوله.

وأكد المتحدث الإسرائيلي أن الجيش ما زال بصدد فحص هذه الشكاوى.
XS
SM
MD
LG